نفحات7 ـ قمع التعصّب
الرّئيسيـة > مكتبة على الخـطّ > قمـع التعصّب ـ الفهـرس > المسلك الحنيفي 1



بسم الله الرحمـن الرحيـم

وصلّى الله على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم

يقول مؤلف الرسالة ، وكاتب العجالة ، لقد أُلقِيَ إلَيَّ منذ أشهر عَدَدٌ من جريدة النجاح التي تُطبع بقسنطينة به فصل عنوانه : " غيرة علماء القرويين على الدين " ، ونصه ما يأتي : " حدث عندنا بفاس أن جلالة السلطان ـ نصره الله ـ كتب إلى رئيس المجلس العلمي بالقرويين أنّه ظهر تأليف في عالم المطبوعات من المُسمَّى محمد النظيفي السّوسي المراكشي ذَكَرَ فيه صاحبه المذكور : " أن صلاة الفاتح ، التي هي من أوراد الطريقة التجانية ، أنها من كلام الله القديم وليست من تأليف مخلوق " ، وقال فيه : " أنها من أفضل الأذكار " ، وأمَرَ جلالة السلطان بجمع المجلس العلمي ، وكل مَنْ ينتمي للعلم بفاس ، وأحضروا التأليف المذكور ، فوجدوا فيه ما ذكر كما ، أحضروا كتابي الياقوتة للمذكور أيضا ، فوجدوا فيه في مدح شيخه سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه ما يأتي .
وفـي الجـنـة العليـا أربـعـون مـن مقـامـات أنبـيـاء من غيـر ريـبـة
ينـادي بـه في الحشـر هذا  إمـامكـم وهـذا  مُـمِـدُّكُـمْ بأعلـى المنـصّـة
وفضـلـه فاعـتـقـد على الكـل أنـه كشمـس الضحـى وهم كـواكـب ليلـة
فعينـه عيـن العينـي فـافهـم إشـارة ومِـنْ فيـضِ سـرِّه الأنـام  استمـدت
فكتب علماء فاس فتوى أجمعوا فيها على أنّ الكلام المذكور نظيره ممّا في الكتابين المذكورين ضلال مبين ، وإفْكٌ كبيرٌ : آلله أذن لكم أم على الله تفترون 1 ، وأن هذا المتغالي زاد تحيّلا على جمع العامة واقتفائهم إيّاه بتشكيل عطره الفائح على هيئة دلائل الخيرات ، لأغراض يَعْلَمُها عالم الخفِيَّات ، وصار متهاترا متهوّرا من حيث لا يشعر ، أو ما علم أن ما تفوّهَ به عداوة لكلام الله ، فما لقياسك أيّها المتجرِّئُ مِنْ نتيجة ولا اقتباس ، وما لفضيحتك العظيمة من شك ولا التباس ، وما لإشارتك التي أمرْتَ بفهمها من معنى ولا إشارة ، وما لِفَحْشِ قولِك مِنْ نظافة ولا طهارة ، إلى أن قالوا ، بعد تقرير الحكم الشرعي وجلب النصوص المؤيدة لذلك : " فبَانَ من هاته النصوص كلّها وجوب تغليظ الزجر على الرجل ، وحسم مادة تلك الكتب المحتوية على هاته المقالات المبتدعة ، التي ما أنزل بها الله من سلطان ، بإحراقها ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو قال أوحي إلي ولم يوح إليه شئ ومن قال سأنزل مثل ما أنزل الله 2 " ، والفتوى مؤرخة في 29 رجب الفارط ، وأول مَن أمضاها شيخ الجماعة بفاس ورئيس المجلس ، الشيخ أحمد بن الخياط ، ثم قضاة فاس : الفقيه العراقي ، والفقيه البناني ، والفقيه العربي ، ثم بقيّة علماء فاس ، وهي مذيلة بأكثر من مائة إمضاء من سائر علماء فاس ، حتى من فقراء الطريقة التجانية . وقد أُوتِيَ بالنظيفي المذكور هاته الساعة للرباط للإستنطاق ، وإجراء اللازم في القضية ، وهذه همّة تُذكَر فتُشكَر لجلالة السلطان ، وخدمة للدين والشرع قام بها علماء فاس الخ .
وبالتأمّل فيما بين سطور هذا الفصل ارتبتُ الخبرَ لظهور كون المخبر مغرضا كما يُفهم من العنوان ، ونقله شتائم الأستاذ النظيفي دون أن ينقل النصوص التي استندت إليها الفتوى ، ولَهْجَةُ المكاتبة تُفِيد الإطّلاع عليها . وممّا أكّد ارتياب الخبر ما نسَبَه للأحباب التجانيين من أهل فاس من الموافقة للقائمين الناقمين ، وحاشاهم أن يَبْرَأوا مِن قولٍ صَحّ سنده لأستاذِ الجميع ، وهو عقيدة كل مَنْ تمسّك بِورده ، والبراءَة منه براءَةٌ مِنْ قائله ، ولن يغني عن منكره ظاهر الإنتساب . على أني قد قدّرت أنْ لو كان للمسألة أصلٌ لكان في الإمام النظيفي كفاية للقيام بحجّته ، وفي علماء فاس ـ حماها الله بهم ـ حُماةً للحق ودعوته . غير أنِّي كنت منتقدا فتح هذه المسالة وأشباهها في الجرائد السيارة من الوجهتين الدينية والصحافية . أمّا الأولى فلِمَا يقتضيه الحجاج مِنَ الإستشهاد بالحديث والآيات ، وليست الصحف بمكفولة الوقاية ، بل هي في الغالب معرضة للتّلاشي والإمتهان . وأما الوجهة الصناعية فإنها إنّما أنشئت لنقل الأخبار وإرشاد المجتمع إلى إصلاح اجتماعه من حيث الأخلاق والإقتصاد ولم تنشأ للمناقشات المذهبية ، بل ربما أضاعت الصحيفة على قرّائها كثيرا مما يَهُمّهُمْ في سبيل الإشتغال بمناقشة لا تهمّهم نتيجتها . لذلك كنت أربأ بمثل تلك التحريرات على الصحف ، وأنتقد من يلجئها لذلك ، اللهم إلاّ إذا كانت مجلة دينية فإنّ هيئتها تدلّ على حفظ ما فيها ، وعنوانها يُفيد اهتمام قرّائها بذلك النوع من التحرير . ولقد رأيت بعضا من طلبة القطر الجزائري يتهافتون على الجرائد بأمثال تلك النشريات ، فَهُمْ تارة يطعنون في عقيدة تصرّفهم في الكون ، وتارة يجوِّزون عليهم مخالفةَ الشرع في أقوالهم ، ويسهّلون ذلك بأنه يقع منهم غفلة أو خطأ حيث لم يكونوا معصومين ، وكثيرا ما كنتُ أسمع إنكار المسألة مِنْ أصلها ، والتنديد بمن يعتقدون ، ويظنّون أنهم أصابوا الحجّة ، واستقاموا على المَحَجّة ، وأَلْزَمُوا الخصوم الوجوم ، ولقد أخطأوا ، فغيرهم يَرَى عدم المجاراة حزماً ، والإعراض عن ذوي الإعراض حتماً .
ولمّا شَرَّفَ الحاضرةَ التونسية خليفة الطريقة التجانية بلا نزاع ، وإمام الطائفة الأحمدية في سائر البقاع ، شريف الجدّيْنِ ، وحفيد القمرين ، بدر عين ماضي وفحل تماسين ، سليل الخلفاء السادة ، وتاج أهل الفضل والمجادة ، مولانا الشيخ سيّدي محمد العيد نجل الكوكب المنير ، العَلَم الشهير ، مولانا الشيخ سيدي البشير التجاني ، عليه وعلى سلفه ، وكواكب حضرته بُرد الرضا سابغة الذيول ، وكنتُ في جملة مَنْ حُظي بالمثول لديه ، والسلام عليه ، وبقيتُ له من جملة الرفاق ، ولازَمْتُ مجلسه بالعشِيِّ والإشراق ، أطلعني رضي الله عنه على مكاتيب وَرَدَتْ إليه من المغرب تُكَذِّبُ ما ورد في رسالة المكاتب من التهويل ، وتبيّن أن الإنتقاد قد وقع ، لكن ممّن لا شأن له ، وأنهم راموا حمل الجلالة السلطانية على هواهم فعصمه الله ، واطرح أذاهم ، فرَكَدَتْ ريحُهم ، وأُلْقِمَ الحجر فصيحهم . ومع ذلك فقد اقتضى نَظَرُهُ السعيد ، وفكره السّديد أنْ يُسنِدَ إلَيَّ أمرَ الكتابة في المسألة ، فلَمْ يكن بُدًّا مِنَ الإمتثال ، وإنْ لم أكن من فرسان ذلك المجال ، خصوصا والحق أحق أن يُقال ، ونصرة الإخوان واجبة على كل حال . فوافَيْتُهُ بها على مقدار ما أستطيع ، فإن تكن لله رضاء ، ولمقصد الأستاذ أداء ، فذلك نِصاب السعادة والهناء ، وإلاّ فالخيرَ أردتُ ، والدفاع عن أهل الله قصدت ، وهُمُ القوم لا يشقى جليسهم و لا يخيب ، وأستغفر ربّي ثمّ أتوب إليه إنّ ربّي قريب مجيب .


بسم الله الرحمن الرحيم أبارك ابتدائي وله الحمد و الشكر و إليه دعائي
وعليه أعتمد في تحقيق رجائي إنه عُدّتي في شدتي و رخائي
عليه توكلت وعليه يتوكل المؤمنون
تبارك الله وحده نصر عبده
وأعزّ جنده وهزم الأحزاب و حده
وسبقت كلمته أن جنده هم الغالبون3
أبرأ له من الشرك ورجسه وأشهد له مخلصا بما شهد به لنفسه
وقامت له به ملائكة قدسه وتَعَبَّد به العالم من جِنِّهِ وإنسه
لا إله إلاّ هو سبحانه وتعالى عما يشركون4
وأشهد أنَّ سيدّنا ومولانا محمد نبيّ الملاحمالمبعوث للكافة بالمكارم والمراحم
المنير بهديه أرجاء العالم الفاتح لما أغلق و لعقد الإرسال الخاتم
طلعة الحق بالحق والكنز المطلسم المصون
كشف به غياهب الظلمةوأرسله للعالمين رحمه
وأتَمَّ بِدِينِهِ علينا النعمةوآتاه الكتاب والحكمه
وخصه بمقام محمود يغبطه فيه الأولون والآخرون
اللهم كما شرحتَ صدره و رفعتَ له ذكراإجعل شرائف صلواتك و نوامي بركاتك عليه تترى
وكفّر بها عنا السيئات وأَعْظِمْ لنا بها أجراوأهِّلْنَا بها لرؤية محياه 5 الأسعد دنيا وأُخْرَى
وحقق لنا بها أفضل ما نحن له راجون
اللهم وصلِّ بها تحية و سلاماتلازم روضته الطاهرة التي حسنت مستقرا ومقاما
وتَعُمّ الآل والصحب الذين جعلتهم للمتقين إماماوالذين يبيتون لربهم سجدا وقياما
ويذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون
اللهم وارْضَ عَمّن استجابوا لربّهم وللصلاة أقامـواولَهَجُوا بِذِكْرِ مولاهم و بحبّه هاموا
وعظّموا حرُمات الله فما خرقوا الحِمَى ولا حَوْلَه حامواأولئك الذين قالوا ربّنا الله ثم استقاموا
تَتَنَزّل عليهم الملائكة أن لا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون
حَدَا بِهِمْ إلى مقعد صدق سائق العنايةورُفِعتْ لهم من ربّهم أعلام الهداية
ووَافَتْهُم البشرى من الله وملائكته بالولاية6فنِعْمَ جهادهم وحبّذا الغاية
ولِمِثْلِ هذا فليعمل العاملون
سكنوا للفكروتحركوا للذِّكْرِ
وأفضوا مِنْ مضيق الصبر إلى فسيح الشكرفأُخْرِجُوا مِنْ عُمُوم " إنّ الإنسان لفي خسر"
وأُدْخِلُوا في خصوص " فسأكتبها للذين يتقون "
نضَّر وجوهَهم مولاهُموتولاّهم و شَكَرَ مَسْعاهُم
وزادهم هُدًى وآتاهم تقواهموأورثهم مِنْ مقامات الأنبياء ما يناسب عُلاَهُم7
وجعل المجرمين أعداء الأنبياء ومِنَ الذين آمنوا يضحكون8
كذلك مضى مَثَلُ الأوّلِينفابتلى آدم باللّعين9
وصالحا بالرهط المفسدين10ومحمدا صلى الله عليه وعلى إخوانه وسلم بالمستهزئين11
وموسى بفرعون وهامان وقارون


  1. سورة يونس الآية 59 .
  2. سورة الانعام 93 .
  3. تلميح لقوله تعالى : ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين إنهم لهم المنصورون وإن جندنا لهم الغالبون سورة الصّافات ، الآيات 171 ، 172 ، 173 .
  4. الإشارة إلى قوله تعالى : شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم سورة آل عمران ، الآية 18 .
  5. رؤيته صلى الله عليه وسلم في الدنيا يقظة جائزة عقلا لأنّه لا يترتّب على وقوعها مستحيل . ويدلّ ظاهر النقل على وقوعها بحجّة حديث الصحيحين : « من رآني في المنام فسيراني في اليقظة ولا يتمثّل الشيطان بي » ، وصرف الحديث عن ظاهره ، أو تخصيص عمومه مع كونه يتوقف على سند يخرجه عن الإفادة إذ حمل الرؤية على يوم القيامة لا يجعل معنى لقوله : " من رآني في المنام ... " ، لأنّ هناك يراه كل أهل الموقف ، ويطلبون منه الشفاعة . و تخصيصه بوقت حياته لا يجعل معنى أيضا للشرط لأنهم يمكنهم رؤيته ولو لم يروه في المنام . وقال ابن أبي جمرة معلقا على هذا الحديث : " وهل هذا على عمومه في حياته صلى الله عليه وسلم وبعد وفاته ، أم في حياته فقط ؟ وهل ذلك لكلّ مَنْ رآه مطلقا ، أو خاص بِمَنْ فيه الأهلية واتّباع السنة ... ؟ اللفظ يعطي العموم ، ومُدّعي الخصوص بغير مخصص منه صلى الله عليه وسلم متعسف " . اهـ . وهل الرؤية بعين الرأس أم بعين القلب ؟ قولان حكاهما القاضي أبو بكر بن العربي . وقد أخبر كثير من الشيوخ بوقوعها لهم ، كالشيخ الجيلي ، والمرسي ، والشيخ الأكبر ، ومَنْ لا يحصون ، والخبر إذا كان جائزا عقلا ، مؤيَّدا بظاهر النقل ، وأخبر بوقوعه عدول كَمَنْ ذكرنا ، فلا يمتري في تصديقه إلاّ حاسد أو مستعجز للقدرة الإلهية . وصحّة رؤيته يقظة هو مبنى طريقتنا الأحمدية .
  6. الإشارة لقوله تعالى : نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة سورة فصلت ، الآية 31 ، وهو تمهيد لِمَا سيأتي في صلب الرسالة مِنْ تنزّل الملائكة على غير الأنبياء ، وبقاء وحي الإلهام بعد انقطاع وحي التشريع .
  7. تلك طلائع الرد عمن استنكر نيل شيخنا رضي الله عنه أربعين من مقامات الأنبياء وسيأتي في صلب الرسالة شيء من ردّ ذلك الإستنكار . وليت شعري ماذا يقول هذا المنكر إذا قال له مسلم من عوام المسلمين : خاطبني الله بمثل خطاب الرسل ، فقال : يا أيها الرسل كلوا من الطيبات ، وقال : يايها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقنكم ، فيقول آخر : إن الله آتاني ما لم يؤت موسى وهارون . أحلّ ليَ الغنائم ولم تحل لهما ، هل يُكَذّبُه في ذلك فتقطعه قواطع الشرع ؟ أم يظنّ أنّ في ذلك غضّا من مقام النبوّة ، أم ارتقاء العوام إليها ؟ وكل ذلك غير لازم إلاّ عند ضعاف العقول .
  8. الإبتلاء ابتداء و الظفر في العقبى من أعلام النبوّة كما يشهد له حديث هرقل في البخاري " وكذلك الرسل تبتلى ثم تكون لهم العاقبة " . وهذا من مقامات الأنبياء وَرِثَهُ الصالحون .
  9. هو إبليس .
  10. الإشارة لقوله تعلى : وكان في المدينة تسعة رهط ، الآيتين .
  11. أشدهم أذيّة له صلى الله عليه وسلم خمسة ، دعا عليهم النبي صلى الله عليه وسلم لما نزل قوله تعالى : إنا كفيناك المستهزئين ، وهم الأسودان ، ابن المطلب وابن عبد يغوث ، والوليد بن المغيرة ، والعاص بن وائل ، والحرث بن الطلاطلة الخزاعي . وفيهم يقول البويصري رحمه الله :

    خمسة طُهرت بقطعهم الأر          ض فكَفَّ الأذى بهم شلاء


الصفحة التالية >>