نفحات7 ـ الرّماح ـ المقدمة
الرّئيسيـة > مكتبـة على الخـطّ > الـرّمـاح - فهـرس الجـزء الأوّل > المقـدّمـة


في ذكر بعض الأمور التي تزيد في الإيمان .
فأقول وبالله تعالى التوفيق ، وهو الهادي بِمَنِّه إلى سواء الطريق ، قال في الإبريز :
وسمعته ، يعني القطب عبد العزيز بن مسعود رضي الله عنه ، يعدّ الأمور التي تزيد في الإيمان فقال رضي الله تعالى عنه : منها زيارة القبور ، ومنها الصدقة لله تعالى خالصة ، ومنها التحرّز عن الأَيْمان الحانثة ، ومنها غضّ البصر عن العورات والنظر إليها ، ومنها التغافل عن معاصي الناس ، لأن من ينظر في معاصي الناس ويتتبعها قد يبتليه الله بالوسواس بأن ينعم الله على العاصي ، ويديم عليه النعمة ، ويجزل له العطية ، فيقول الناظر إلى معصيته كأن هذا إنما أدرك هذه النعمة بمعصيته ، فيوسوس له الشيطان في المعصية حتى يقع فيها ، أو يوَسْوِسُه على وجه آخر فيقول كيف أنعم عليه ربه وهو يعصيه وحرمك وأنت تطيعه ، ما هذا مقتضى الحكمة ، إلى غير ذلك من الوساوس الباطلة أعاذنا الله منها
قلت : وهذا الكلام يشير إلى الآفة التي في مخالطة العصاة التي ذكرها صاحب الابريز حين سأل شيخه المذكور سابقا عن كلام الشيخ الحطاب ، وكلام الشيخ المواق رحمهما الله تعالى ، لمّا اختلفا في دخول الحمام مع مكشوفين لا يستترون ، فقال الشيخ الحطاب : يحرم الدخول ، ويجب التيمم إن خاف من الماء البارد ، وقال الشيخ المواق : يدخل ويستتر ويغض عينه ولا حرج عليه . ثم قال إن شيخه رضي الله تعالى عنه أجاب :
بأن الصواب مع الشيخ الحطاب ، وأما ماذكره الشيخ المواق ففيه آفة مع فرض التستر ، محترزا إلى الغاية ، وفارّاً من النظر في عورة غيره إلى النهاية ، وهي أن المعاصي ، ومخالفة أوامر الله تعالى لا تكون إلا مع الظلام الذي بيْنَه وبين جهنم خيوط واتصالات ، فجعل الظلام له كالسقي من جهنم بسببها ، ولا أحد أعرف بذلك من ملائكة الله تعالى ، فإذا اجتمع قوم تحت سقف بحمام مثلا على معصية ، وظهرت المعصية من جميعهم ، عمّ الظلام ذلك الموضع فتنفر الملائكة عنه ، وإذا نفرت جاء الشيطان وجنوده فعمروا الموضع ، فتصير أنوار إيمانهم حينئذ كالمصابيح جاءتها الرياح العاصفة من كل مكان ، فترى نورها مرة يذهب إلى هذه الجهة ومرة إلى هذه الجهة ، ومرة ينعكس إلى الأسفل حتى تقول أنه انطفى واضمحلّ ، ولهذا كانت المعاصي بريد الكفر والعياذ بالله . فإذا كان الحمام وأهله على الحالة التي وصفنا ، وفرضنا رجلا خيِّرا ديِّنا فاضلا متحرزا جاء ودخله واستتر ، فإنه يقع لنور إيمانه اضطراب بالظلام الذي وجده في ذلك الحمام ، لأنّ ذلك الظلام ضد للإيمان ، فتضطرب ملائكته لذلك أيضا فتطمع فيه الشياطين وتصل إليه ، وتشَهِّى إليه النظر في العورة وتغويه ، فلا يزال معهم في قتال ، وَهُمْ يقوُون عليه وهويضعف بين أيديهم ، حتى يستحسن الشهوة ، ويستلذ النظر للعورة ، نسأل الله السلامة . ولو فرضنا جماعة يشربون الخمر ويستلذون به ، ويظهرون المعاصي التي تكون معه ويفحشون فيها ، ولا يحترزون من أحد ولا يخشونه ، ثم فرضنا رجلا جاءهم وفي يده دلائل الخيرات ، فجلس بينهم وجعل يقرؤها ، وطال معهم الجلوس ، وجلس معهم اليوم على آخره وهو على قراءته وهم على معاصيهم ، فإنه لا يذهب عليه الليل والنهار حتى ينقلب إليهم ، يرجع من جملتهم ، للعلة التي ذكرناها . ولهذا نُهِيَ عن الإجتماع مع أهل الفسق والعصيان لأن الدم والشهوة فينا وفيهم إلا من رحم الله وقليل ماهم
ثم قال : ومنها تعظيم العلماء الذين هم حملة الشريعة رضي الله تعالى عنهم . فتعظيمهم يزيد في الإيمان جعلنا الله من الذين يعرفون قدرهم . قال رضي الله عنه وأرغبَ عنه : ولو علم العامة قدر العلماء عند الله عزوجل ما تركوهم يمشون على الأرض ، ولَتَنََاوَبَ أهل كل حومة العَالِمَ الذي فيهم وحملوه على أعناقهم أهـ .
قلت : ومنها أمور ذكرها شيخنا رضي الله تعالى عنه أن من أراد أن يلين قلبه فليلازمها ، وإنما قلْتُ أنها تزيد في الإيمان كونها تلين القلب ، ولا يلين القلب إلا بزيادة الإيمان ، قال تعالى : إنما المومنون الذين إذا ذكروا الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون (1) ، وهي :
كثرة ذكر الموت مع التوبة الكاملة ، وتقصير الأمل باستحضار الموت عند كل نفس ، ومراقبة الله عزوجل عند كل حركة وسكون بالقلب واللسان والأركان ، ونفي الغضب مطلقا إلا أن يتحقق لله عزوجل ، ونفي الحقد على المسلمين مطلقا من عدو وصديق والنصيحة لهم ، والزهد في الدنيا والفرار من جميع وجوه الرياسة وجميع أسبابها ، وترك ما لا يعني من قول وعمل ، ودوام الصمت إلاّ من ذكر الله عز وجل ، وكثرة الحزن من أمر الآخرة ، والبعد عن المزاح وأهله ، والبعد عن الغيبة وأهلها ، والتحفظ من مجالسة من لا تسلم مجالسته من دقائق الغيبة ، وترك الفرح بالحظوظ العاجلة ، وترك الحزن من فقدها ، والإنتباه واليقظة من سِنَةِ الغفلة بذكر الله عز وجل وطول التفكر في الموت والقبر وسائر أهواله إلى يوم القيامة ، وطول التفكر في يوم القيامة وضروب أهوالها ومواطنها ، والتفكر في دركات جهنم وسائر أنواع عذابها ، والتفكر في الجنة وسائر أنواع نعيمها ، والعزلة عن مخالطة الناس جملة وتفصيلا إلا من يستعان به على أمر الدين كتلقي الأحكام الشرعية ، والتذكير والوعظ والسلوك ، وعدم الإصغاء لحديث الناس وترك مجالستهم ، وصحبة الصالحين الذين يعينون على طريق الآخرة ويحضون عليها ، وإلاّ فالعزلة أولى إن لم يوجدوا ، وأكل الحلال بقدر الإمكان الأعلى فالاعلى ، وملازمة الجوع والعطش باالتوسط ، من غير إفراط ولا تفريط ، ودوام السهر والتوسط ، من غير إفراط ولا تفريط ، وترك مناولة الشهوات جملة وتفصيلا إلا أن يجب لضرورة لا بد منها ، وترك حديث القلب في كل شيء إلا في ذكر الله عزوجل ، وكثرة ذكر الله عزوجل ، وعداوة النفس بعدم التعويل عليها ، وترك السعي في حظوظها وعدم الإنتصار لها والانتصاف منها .
. ثم ذَكَرَ رضي الله تعالى عنه خمسة أمور، مَنْ فَعَلَها يهديه الله إليه وإلى طريقه ، ولا شك أنها أيضا تزيد في الإيمان :
  • أولها : الإيمان بالله الإيمان الكامل ، قال الله تعالى : وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (2) وقال : وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ (3)
  • ثانيها : الإنابة إلى الله عزوجل بالإقبال عليه دواما ، والإعراض عن كل ما سواه ، قال الله تعالى : وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ (4)
  • ثالثها : مجاهدة النفس على طاعة الله عزوجل باجتناب نواهيه وترييضها عن أوصافها حتي تجيب إلى الأوصاف الحميدة وإقامتها لله عزوجل على مايريده ، قال الله عزوجل : وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا (5)
  • رابعها : إتباعه صلى الله عليه وسلم في كل قول وعمل وحركة وسكون ، قال الله تعالى : وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (6)
  • خامسها : الإعتصام بالله عزوجل ، قال الله تعالى : وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (7) .
ثم ذكر أمورا تمنع أن يكون للشيطان سبيل على العبد ، فلا شك أنها أيضا تزيد في الإيمان ، لأنّ مَنْ حِيلَ بينه وبين الشيطان يزداد إيمانه ، وهي :
تصحيح العبودية لله عزّ وجلّ ، والإخلاص والإستعاذة بالله عزّ وجلّ عند الإحساس بشره ، وتصحيح الإيمان والتوكل على الله عزوجل ، قال الله تعالى : إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (8) ، وقال تعالى : إن عبادي ليس لك عليهم سلطان (9) ، وقال تعالى : وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنْ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ (10) ، وقال : إلا عبادك منهم المخلصين . (11)
ثم ذكر رضي الله تعالى عنه ثلاث أمور لمن أراد المحبة من الله عزوجل ، ولا شك أنّ ما يوجب محبة الله للعبد يزيد إيمانا .
  • أَوَّلُها : محبة العبد ربه سبحانه وتعالى ، قال : يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ . (12)
  • ثانيها : إتباعه صلى الله عليه وسلم في كل حركة وسكون ، وقول وعمل وحال ، قال تعالى : قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ (13) الآية .
  • ثالثها : الطهارة الكاملة من كل ما سوى الله عز وجل ظاهرا و باطنا ، قال تعالى : وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ (14) أهـ .
قلت : وجملة ماذكر هنا من الخصال التي تزيد في الإيمان خمسة وخمسون خصلة ، فجاءت بحمد الله مطابقة عدد فصول هذا الكتاب من غير قصد مِنّي ، وإنما هي موافَقة إلهية ولله الحمد .

تتمة

من أراد صلاح أعماله واستقامته مع الله عز وجل فلا يتكلم إلا في ضرورياته وما يعنيه ، قال تعالى : يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ (15) ، واعلم أن الزهد في الدنيا يورّث العلم من غير تعلّم ، والهدى بغير هداية ، والعزّ من غير عشيرة ، والغِنَى من غير مال ، قال صلى الله عليه وسلم : « من أراد الله أن يأتيه العلم من غير تعلم وهدى بغير هداية فليزهد في الدنيا » ، وقال صلى الله عليه وسلم : « إذا زهد العبد في الدنيا ورّثه الله ثلاث خصال عزا من غير عشيرة وغنى من غير مال وعلما من غير تعلم . » قلت : والخامس من فوائد الزهد محبة الله تعالى للزاهد ، قال صلى الله عليه وسلم للذي سأله عن عمل يحبه الله عليه ويحبه الناس ، فقال صلى الله عليه وسلم : « إزهد في الدنيا يحبك الله وازهد فيما عند الناس يحبك الناس ومن أراد أن يكون الله معه في كل شيء فهو في أموره » ، قال الله تعالى : وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (16) ، وقال الله تعالى : إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ (17) ، وقال تعالى : إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (18) أهـ .
والله تعالى الموفق بمنه للصواب وإليه سبحانه المرجع والمآب .

الفصل التالي >>

  1. سورة الأنفال ، الآية 2 .
  2. سورة الحجّ ، الآية 54 .
  3. سورة التغابن ، الآية 11 .
  4. سورة الشورى ، الآية 13 .
  5. سورة العنكبوت ، الآية 69 .
  6. سورة الأعراف ، الآية 158 .
  7. سورة آل عمران ، الآية 101 .
  8. سورة النحل ، الآية 99 .
  9. سورة الإسراء ، الآية 65 .
  10. سورة الأعراف ، الآية 200 .
  11. سورة ص ، الآية 83 .
  12. سورة المائدة ، الآية 54 .
  13. سورة آل عمران ، الآية 31 .
  14. سورة التوبة ، الآية 108 .
  15. سورة الأحزاب ، الآيتان 70 ، 71 .
  16. سورة التوبة ، الآية 36 .
  17. سورة النحل ، الآية 128 .
  18. سورة البقرة ، الآية 153 .