البحث في نفحات7
 

 نفحات7 ـ الرّماح ـ الفصل الرّابع والثلاثون
الرّئيسيـة > مكتبة على الخطّ > الرّماح - فهرس الجزء الأوّل > الفصل الرّابع والثلاثون


في ذكر بعض أذكار الطريقة غير اللازمة التي يعطي بعضهما بالإذن والتلقين للخواصّ من أهل الطريقة دون العوامّ منهم ، وبعضها لا يؤذن فيها إلاّ للخواصّ منهم .
فأقول وبالله تعالى التوفيق وهو الهادي بمنّه إلى سواء الطريق :
منها ياقوتة الحقائق في التعريف بحقيقة سيّد الخلائق وهي : (الله الله الله اللهمّ أنت الهو الذي لا إله إلاّ أنت العليّ في عظمة انفراد حضرة أحديتك التي شئت فيها بوجود شؤونك وأنشأت من نورك الكامل نشأة الحقّ وأنطتها وجعلتها صورة كاملة تامّة تجد منها بسبب وجودها من انفراد حضرة أحديتك قبل نشر أشباحها وجعلت منها فيها بسببها انبساط العلم وجعلت من أثر هذه العظمة ومن بركتها شبح الصورة كلّها جامدها ومتحرّكها وأنتطها بإقبال التحريك والتسكين وجعلتها في إحاطة العزّة من كسونها قبلت منها وفيها ولها وتشعشعت الصورة البارزة بإقبال الوجود وقدّرت لها وفيها ومنها ما يماثلها ممّا يطابق أرقام صورها وحكمت عليها بالبروز لتأدية ما قدّرته عليها وجعلها منقوشة في لوحها المحفوظ الذي خلقت منه ببركات وحكمت عليها ممّا أردت لها وبما تريد بها وجعلت كلّ الكلّ في تلك وجعلت هذا الكلّ من كلّك وجعلت الكلّ قبضة من نور عظمتك روحا لما أنت أهل له ولما هو أهل لك أسألك اللهمّ بمرتبة هذه العظمة وأطلاقها في وجد وعدم أن تصلّي وتسلّم على ترجمان لسان القدم اللوح المحفوظ والنور الساري الممدود الذي لا يدركه دارك ولا يلحقه لاحق الصراط المستقيم ناصر الحقّ بالحقّ اللهمّ صلّ وسلّم على أشرف الخلائق الإنسانيّة والجانّيّة صاحب الأنوار الفاخرة اللهمّ صلّ وسلّم عليه وعلى آله وعلى أولاد وأزواجه وذرّيّته وأهل بيته وإخوانه من النبيّين والصدّيقين وعلى من آمن به واتّبعه من الاوّلين والآخرين اللهمّ اجعل صلاتنا عليه مقبولة لا مردودة اللهمّ صلّ وسلّم على سيّدنا ومولانا محمّد وآله اللهمّ واجعله لنا روحا ولعبادتنا سرّا واجعل اللهمّ محبّته لنا قوتنا استعين بها على تعظيمه اللهمّ واجعل تعظيمه في قلوبنا حياة أقوم بها وأستعين بها على ذكره وذكر ربّه اللهمّ واجعل صلاتنا عليه مفتاحا وافتح لنا بها يا ربّ حجاب الاقبال وتقبّل منّي ببركة حبيبي وحبيب عبادك المؤمنين ما أنا أؤدّيه من الأوراد والأذكار والمحبّة والتعظيم لذاتك الله الله الله آه آه آه آمين هو هو هو آمين وصلّى الله على سيّدنا محمّد آمين .
ومنها الصلاة الغيبيّة في الحقيقة الأحمديّة ، ونصّها : ( اللهمّ صلّ وسلّم على عين ذاتك العليّة بأنواع كمالاتك البهيّة في حضرة ذاتك الأبديّة على عبدك القائم بك منك لك إليك بأتمّ الصلوات الزكيّة المصلِّي في محراب عين هاء الهوّيّة التالي السبع المثاني بصفاتك النفسيّة المخاطب بقولك واسجد واقترب الداعي بك لك بإذنك لكافّة شؤونك العلميّة فمن أجاب اصطفى وقرب المفيض على كافّة من أوجدته بقيّوميّة سرّك المدد الساري في كلّيّة أجزاء موهبة فضلك المتجلّي عليه في محراب قدسك وأنسك بكلمات ألوهيتك في عوالمك وبرّك وبحرك فصلّ اللهمّ عليه صلاة كاملة تامّة بك ومنك وإليك وعليك وسلّم اللهمّ عليه سلاما تامّا عامّا شاملا لأنواع كمالاات قدسك دائميْن متّصليْن على خليلك وحبيبك من خلقك عدد ما في علمك القديم وعميم فضلك العظيم ونُبْ عنّا بمحض فضلك الكريم في الصلاة عليه صلاتك التي صلّيت عليه في محراب قدسك وهوّيّة أنسك وعلى آله وصحابة رسولك ونبيّك وسلّم عليهم تسليما عدد إحاطة علمك .
ومنها الحرز اليماني ، وهو الحزب السيفي ، ونصّه : ( بسم الله الرحمن الرحيم اللهمّ أنت الله الملك الحقّ المبين القديم المتعزّز بالعظمة والكبرياء المتفرّد بالبقاء الحيّ القيّوم القادر المقتدر الجبّار القهّار الذي لا إله إلاّ أنت أنت ربّي وأنا عبدك عملت سوءا وظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر ذنوبي كلّها فإنّه لا يغفر الذنوب إلاّ أنت يا غفور يا شكور يا حليم يا كريم يا صبور يا رحيم اللهمّ إنّي أحمدك وأنت المحمود وأنت للحمد أهل وأشكرك وأنت المشكور وأنت للشكر أهل على ما خصصتني به من مواهب الرغائب وأوصلت إليّ من فضائل الصنائع وأوليتني به من إحسانك وبوّأتني به من مظنّة الصدق عندك وأنلتني به من منتك الواصلة إليّ وأحسنت به إلي كلّ وقت من دفع البليّة عنّي والتوفيق لي والإجابة لدعائي حين أناديك داعيا وأناجيك راغبا وأدعوك متضرّعا مصافيا ضارعا وحين أرجوك راجيا فأجدك كافيا وألوذ بك في المواطن كلّها فكن لي جارا حاضرا حفيّا بارّا وليّا في الأمور كلّها ناظرا وعلى الأعداء كلّهم ناصرا وللخطايا والذنوب كلّها غافرا وللعيوب كلّها ساترا لم أعدم عونك وبرّك وخيرك وعزّك وإحسانك طرفة عين منذ أنزلتني دار الاختبار والفكر والاعتبار لتنظر ما أقدّم لدار الخلود والقرار والمقامة مع الأخيار فأنا عبدك فاجعلني يا ربّ عتيقك يا إلهي ومولاي خلّصني من النار ومن جميع المضارّ والمضالّ والمصائب والمعائب والنوائب واللوازم والهموم التي قد ساورتني فيها الغموم بمعاريض أصناف البلاء وضروب جهد القضاء إلهي لا أذكر منك إلاّ الجميل ولم أرَ منك إلاّ التفصيل خيرك لي شامل وصنعك لي كامل ولطفك لي كافل وبرّك لي غامر وفضلك عليّ دائم متواتر ونعمك عندي متّصلة لم تخفر لي جواري وأمنت خوفي وصدّقت رجائي وحقّقت آمالي وصاحبتني في أسافري وأكرمتني في أحضاري وعافيت أمرضاي وشفيت أوصابي وأحسنت منقلبي ومثواي ولم تشمت بي أعدائي وحسّادي ورميت من رماني بسوء وكفيتني شرّ من عداني فأنا أسألك يا الله الآن أن تدفع عنّي كيد الحاسدين وظلم الظالمين وشرّ المعاندين واحمني تحت سرادقات عزّك يا أكرم الأكرمين وباعد بيني وبين أعدائي كما باعدت بين المشرق والمغرب واخطف أبصارهم عنّي بنور قدسك واضرب رقابهم بجلال مجدك واقطع أعناقهم بسطوات قهرك وأهلكهم ودمّرهم تدميرا كما دفعت كيد الحسّاد عن أنبيائك وضربت رقاب الجبابرة لأصفيائك وخطفت أبصار الأعداء عن أوليائك وقطعت أعناق الأكاسرة لأتقيائك وأهلكت الفراعنة ودمّرت الدجاجلة لخواصّك المقرّبين وعبادك الصالحين يا غيّاث المستغيثين أغثني على جميع أعدائك فحمدي لك يا إلهي واصب وثنائي عليك متواتر دائم من الدهر إلى الدهر بألوان التسبيح والتقديس وصنوف اللغات المادحة وأصناف التنزيه خالصا لذكرك ومرضيا لك بناصع التحميد والتمجيد وخالص التوحيد والتقرّب والتقريب والتفريد وإمحاض التمجيد بطول التعبّد والتعديد لم تعن في قدرك ولم تشارك في ألوهيتك ولم تعلم لك ماهية فتكون للأشياء المختلقة مجانسا ولم تعاين إذا حبست الأشياء على العزائم المختلفات ولا خرقت الأوهام حجب الغيوب إليك فاعتقد منك محدوا في مجد عظمتك لا يبلغك بعد الهمم ولا ينالك غوص الفطن ولا ينتهي إليك بصر ناظر في مجد جبروتك ارتفعت عن صفات المخلوقين صفات قدرتك وعلا عن ذكر الذاكرين كبرياء عظمتك فلا ينتقص ما أردت ان يزداد ولا يزداد ما أردت أن ينتقص لا أحد شهدك حين فطرت الخلق ولا ندّ ولا ضدّ حضرك حين برأت النفوس كلّت الألسن عن تفسير صفتك وانحسرت العقول عن كنه معرفتك وصفتك وكيف يوصف كنه صفتك يا ربّ وأنت الله الملك الجبّار القدّوس الأزليّ الذي لم يزل ولا يزال أزليّا باقيا أبديّا سرمديّا دائما في الغيوب وحدك لا شريك لك ليس فيها أحد غيرك ولم يكن إله سواك حارت في بحار بها ملكوتك عميقات مذاهب التفكّر وتواضعت الملوك لهيبتك وعنت الوجوه بذلّة الاستكانة لعزّتك وانقاد كلّ شيء لعظمتك واستسلم كلّ شيء لقدرتك وخضعت لك الرقاب وكَلَّ دون ذلك تحبير اللغات وضلّ هنالك التدبير في تصاريف الصفات فمن تفكّر في إنشائك البديع وثنائك الرفيع وتعمّق في ذلك رجع طرفه إليه خاسئا حسيرا وعقله مبهوتا وتفكّره متحيّرا أسيرا اللهمّ لك الحمد حمدا كثيرا دائما متواليا متوترا متضاعفا متّسعا متّسقا يدوم ويتضاعف ولا يبيد غير مفقود في الملكوت ولا مطموس في المعالم ولا منتقص في العرفان فلك الحمد على مكارمك التي لا تحصى ونعمك التي لا تستقصي في الليل إذا أدبر والصبح إذا أسفر وفي البرّ والبحار والآصال والعشيّ والإبكار والظهيرة والأسحار وفي كلّ جزء من أجزاء الليل والنهار اللهمّ لك الحمد بتوفيقك منذ أحضرتني النجاة وجعلتني منك في ولاية العصمة فلم أبرح في سبوغ نعمائك وتتابع آلائك محروسا بك في الردّ والامتناع ومحفوظا بك في المنعة والدفاع عنّي اللهمّ إنّي أحمدك إذ لم تكلّفني فوق طاقتي ولم ترض منّي إلاّ طاعتي ورضيت منّي من طاعتك وعبادك دون استطاعتي وأقلّ من وسعي ومقدرتي فإنّك أنت الله الذي لا إله إلاّ أنت لم تغب ولا تغيب عنك غائبة ولا تخفى عليك خافية ولم تضلّ عنك في ظلّ الخفيّات ضالّة إنّما أمرك إذا أردت شيئا أن تقول له كن فيكون اللهمّ لك الحمد مثل ما حمدت به نفسك وأضعاف ما حمدك به الحامدون وسبّحك به المسبّوحون ومجّدك به الممجّودون وكبّرك به المكبّرون وهلّلك به المهلّلون وقدّسك به المقدّسون ووحّدك به الموحّدون وعظّمك به المعظّمون واستغفرك به المستغفرون حتّى يكون لك منّي وحدي في كلّ طرفة عين وأقلّ من ذلك مثل حمد جميع الحامدين وتوحيد أصناف الموحّدين والمخلصين وتقديس أجناس العارفين وثناء جميع المهلّلين والمصلّين والمسبّحين ومثلما أنت به عالم وأنت محمود ومحبوب ومحجوب من جميع خلقك كلّهم من الحيوانات والبرايا والأنام إلهي أسالك بمسائلك وأرغب إليك بك في بركة ما أنطقتني به من حمدك ووفّقتني إليه من شكرك وتمجيدي لك فما أيسر ما كلّفتني به من نعمائك ومزيد الخير على شكرك ابتدأتني بالنعم فضلا وطوْلا وأمرتني بالشكر حقّا وعدلا ووعدتني عليه أضعافا ومزيدا وأعطيتني من رزقك واسعا كثيرا اختيارا ورضى وسألتني عنه شكرا يسيرا لك الحمد اللهمّ على إذ انجيتني وعافيتني برحمتك من جهد البلاء ودرك الشقاء ولم تسلمني لسوء قضائك وبلائك وجعلت ملبسي العافية وأوليتني البسطة والرخاء وشرعت لي ايسر القصد وضاعفت لي أشرف الفضل مع ما عبّدتني به من الحجّة الشريعة وبشرتني به من الدرجة العالمية الرفيعة واصطفيتني بأعظم دعوى وأفضلهم شفاعة وأرفعهم درجة وأقربهم منزلة وأوضحهم حجّة سيّدنا محمّد صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وأصحابه الطيّبين الطاهرين اللهمّ صلّ على محمّد وعلى آل محمّد واغفر لي ما لا يسعه إلاّ مغفرتك ولا يمحقه إلاّ عفوك ولا يكفّره إلاّ تجاوزك وفضلك وهب لي في يومي هذا وليلتي هذه وساعتي هذه وشهري هذا وسنتي هذه يقينا صادقا يهوّن عليّ مصائب الدنيا والآخرة أحزانهما ويشوقني إليك ويرغّبني فيما عندك واكتب لي عندك مغفرة وبلّغني الكرامة من عندك وأوزعني شكرها أنعمت به عليّ فإنّك أنت الذي لا إله إلاّ أنت الواحد الأحد الرفيع البديع المبديء المعيد السميع العليم الذي ليس لأمرك مدفع ولا عن قضائك ممتنع وأشهد أنّك ربّي وربّ كلّ شيء لا إله إلاّ أنت فاطر السموات والارض عالم الغيب والشهادة العليّ الكبير المتعال اللهمّ إنّي أسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد والشكر على نعمك وأسألك حسن عبادتك واسألك من خير كلّ ما تعلم وأعوذ بك من شرّ ما تعلم وأستغفرك من شرّ كل ما تعلم إنّك أنت علاّم الغيوب وأسألك أمنا لي ولأحبابي وأعوذ بك من جور كلّ جائر ومكر كلّ ماكر وظلم كلّ ظالم وسحر كلّ ساحر وبغي كلّ باغ وحسد كلّ حسد وغدر كلّ غادر وكيد كلّ كائد وعداوة كلّ عدو وطعن كلّ طاعن وقدح كلّ قادح وحيل كلّ محتال وشماتة كلّ شامت وكشح كلّ كاشح اللهمّ بك أصول على الاعداء والقرناء وإيّاك أرجو ولاية الاحباب والاولياء والقرباء فلك الحمد على ما لا استطيع إحصاءه ولا تعديده من عوائد فضلك وعوارف رزقك وألوان ما أوليتني به من إرفادك وكرمك فإنّك أنت الله الذي لا إله إلاّ أنت الفاشي في الخلق حمدك الباسط بالجود يدك لا تضاد في حكمك ولا تنازع في أمرك وسلطانك وملكك ولا تشارك في ربوبيّتك ولا تزاحم في خليقتك تملك من الأنام ما شاء ولا يملكون منك إلاّ ماتريد اللهمّ أنت الله المنعم المتفضّل القادر المقتدر الجبّار القهّار القاهر المقدّس بالمجد في نور القدس ترديت بالمجد والبهاء وتعاظمت بالعزّة والعلاء وتأزرت بالعظمة والكبرياء وتغشّيت بالنور والضياء وتجلّلت بالمهابة والبهاء لك المنّ القديم والسلطان الشامخ والملك الباذخ والجود الواسع والقدرة الكاملة والحكمة البالغة والعزّة الشاملة فلك الحمد على ما جعلتني من أمّة محمّد صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم وهو أفضل بني آدم عليه السلام الذين كرّمتهم وحملتهم في البرّ والبحر ورزقتهم من الطيبات وفضلتهم عل كثير من خلقك تفضيلا وخلقتني سميعا بصيرا صحيحا سويّا ما سالما معافي ولم تشغلني بنقصان في بدني عن طاعتك ولا بآفة في جوارحي ولا عاهة في نفسي ولا في عقلي ولم تمنعني كرامتك إيّاي وحسن صنيعك عندي وأفضل منائحك لديّ ونعمائك عليّ أنت الذي أوسعت عليّ في الدنيا رزقا وفضلتني على كثير من أهلها تفضيلا فجعلت لي سمعا يسمع آياتك وعقلا يفهم إيمانك وبصرا يرى قدرتك وفؤادا يعرف عظمتك وقلبا يعتقد توحيدك فإنّي لفضلك عليّ شاهد حامد شاكر ولك نفسي شاكرة وبحقّك عليّ شهادة وأشهد أنّك حيّ قبل كلّ حيّ وحيّ بعد كلّ حيّ وحيّ بعد كلّ ميّت وحيّ لم ترث الحياة من حيّ ولم تقطع خيرك عنّي في كلّ وقت ولم تقطع رجائي ولم تنزل بي عقوبات النقم ولم تغيّر عليّ وثائق النعم ولم تمنع عنّي دقائق العصم فلو لم أذكر من إحسانك وإنعامك عليّ إلاّ عفوك عنّي والتوفيق لي والاستجابة لدعائي حين رفعت صوتي بدعائك وتحميدك وتوحيدك وتمجيدك وتهليلك وتكبيرك وتعظيمك وإلاّ في تقديرك خلقي حين صوّرتني فأحسنت صورتي وإلاّ في قسمة الارزاق حين قدّرتها لي لكان في ذلك ما يشغل فكري عن جهدي فكيف إذا فكّرت في النعم العظام التي أتقلّب فيها ولا أبلغ شكر شيء منها فلك الحمد عدد ما حفظه علمك وجرى به قلمك ونفذ به حكمك في خلقك وعدد ما وسعته رحمتك من جميع خلقك وعدد ما أحاطت به قدرتك وأضعاف ما تستوجبه من جميع خلقك اللهمّ إنّي مقرّ بنعمتك عليّ فتمّم إحسانك إليّ في ما بقي من عمري كما أحسنت إليّ في ما مضى منه برحمتك يا أرحم الراحمين اللهمّ إنّي أسألك وأتوسّل إليك بتوحيدك وتمجيدك وتهليلك وتكبيرك وتسبيحك كما لك وتدبيرك وتعظيمك وتقديسك ونورك ورأفتك ورحمتك وعلمك وحلمك وعلوّك ووقارك وفضلك وجلالك ومنّك وكمالك وكبريائك وسلطانك وقدرتك وإحسانك وامتنانك وجمالك وبهائك وبرهانك وغفرانك ونبيّك ووليّك وعترته الطاهرين أن تصلّي على محمّد وعلى سائر إخوانه الانبياء والمرسلين وأن لا تحرمني رفدك وفضلك وجمالك وجلالك وفوائد كراماتك فإنّه لا يعتريك لكثرة ما قد نشرت من العطايا عوائق البخل ولا ينقص جودك التقصير في شكر نعمتك ولا تنفذ خزائنك مواهبك المتّسعة ولا يؤثّر في وجودك العظيم منحك الفائقة الجليلة الجميلة الأصيلة ولا تخاف ضيم إملاق فتكدى ولا يلحقك خوف عدم فينقص من جودك فيض فضلك إنّك على ما تشاء قدير وبالإجابة جدير اللهمّ ارزقني قلبا خاشعا خاضعا ضارعا وعينا باكية وبدنا صحيحا صابرا ويقينا صادقا بالحقّ صادعا وتوبة نصوحا ولسانا ذاكرا وحامدا وإيمانا صحيحا ورزقا حلالا طيّبا واسعا وعلما نافعا وولدا صالحا وصاحبا موافقا وسنا طويلا في الخير مشتغلا بالعبادة الخالصة وخلقا حسنا وعلما صالحا متقبّلا وتوبة مقبولة ودرجة رفيعة وامرأة مؤمنة طائعة اللهمّ لا تنسني ذكرك ولا تولني غيرك ولا تؤمّنّي مكرك ولا تكشف عنّي سترك ولا تقنطني من رحمتك ولا تبعدني من كنفك وجوارك وأعزّني من سخطك وغضبك ولا تؤيّسني من رحمتك وروْحك وكن لي أنيسا من كلّ روعة وخوف وخشية ووحشة وغربة واعصمني من كلّ هلكة ونجّني من كلّ بليّة وآفة وعاهة وخصّة ومحنة وزلزلة وشدّة وإهانة وذلّة وغلبة وقلّة وجوع وعطش وفقر وفاقة وضيق وفتنة ووباء وبلاء وغرق وحرق وبرق وسرقة وحرب وبرد ونهب وغيّ وضلال وضلالة وهامة وزلل وخطايا وهمّ وغمّ ومسخ وخسف وقدف وخلّة وشلّة ومرض وجنون وجذام وبرص ونقص وهلكة وفضيحة وقبيحة في الدارين إنّك لا تخلف الميعاد اللهمّ ارفعني ولا تضعني وادفع عنّي ولا تدفعني وأعطني ولا تحرمني وزدني ولا تنقصني وارحمني ولا تعذّبني وفرّج همّي واكشف غمّي وأهلك عدوّي وانصرني ولا تخذلني وأكرمني ولا تهنّي واسترني ولا تفضحني وآثرني ولا تؤثر عليّ واحفظني ولا تضيّعني فإنّك على كلّ شيء قدير يا أقدر القادرين ويا أسرع الحاسبين وصلّى الله على سيّدنا محمّد وآله وسلّم أجمعين يا ذا الجلال والاكرام اللهمّ أنت أمرتنا بدعائك ووعدتنا بإجابتك وقد دعوناك كما أمرتنا فأجبنا كما وعدتنا يا ذا الجلال والاكرام إنّك لا تخلف الميعاد اللهمّ ما قدّرت لي من خير وشرعت فيه بتوفيقك وتيسيرك فتمّمه لي بأحسن الوجوه كلّها وأصوبها وأصفاها فإنّك على ما تشاء قدير وبالاجابة جدير نعم المولى ونعم النصير وما قدّرت لي من شرّ وحذّرتني منه فأصرفه عنّي يا حيّ ويا قيّوم يا من قامت السماوات والأرضون بأمره يا من يمسك السماء أن تقع على الأرض إلاّ بإذنه يا من أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون سبحان الذي بيده ملكوت كلّ شيء وإليه ترجعون سبحان الله القادر القاهر القويّ العزيز الجبّار الحيّ القيّوم بلا معين ولا ظهير برحمتك أستغيث اللهمّ هذا الدعاء ومنك الاجابة وهذا الجهد منّي وعليك التكلان ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله العليّ العظيم والحمد لله أوّلا وآخرا وظاهرا وباطنا وصلّى الله على سيّدنا محمّد وعلى آله الطيّبين الطاهرين وسلّم تسليما كثيرا دائما أبدا إلى يوم الدين وحسبنا الله ونعم الوكيل والحمد لله ربّ العالمين . اهـ .
ومنها : حزب المغني يقرأ بعد قراءة حزب السيفي وهو :
بسم الله الرحمن الرحيم إلهي بك أستغيث فأغثني وعليك توكّلت فأكفني يا كافي أكفني المهمّات من أمور الدنيا والآخرة ثلاثا يا رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما إنّي عبدك ببابك ذليلك ببابك أسيرك ببابك مسكنك ببابك صنيعك ببابك يا ربّ العالمين الطالح ببابك يا غيّاث المستغيثين مهمومك ببابك يا كاشف كرب كلّ المكروبين وأنا عاصيك يا طالب المستغفرين المقرّ ببابك يا غافر المذنبين المعترف ببابك يا أرحم الراحمين الخاطئ ببابك يارب العالمين الظالم ببابك البائس الخاشع ببابك أرحمني يا مولاي ثلاثا إلهي ثلاثا إلهي أنت الغافر وأنا المسيئ إلا الغافر مولاي مولاي مولاي إلهي أنت الرب وأنا العبد وهل يرحم العبد إلا الرب مولاي مولاي إلهي أنت القوي وأنا الضعيف وهل يرحم الضعيف إلا القوي مولاي مولاي إلهي أنت العزيز وأنا الذليل وهل يرحم الذليل إلا العزيز مولاي مولاي إلهي أنت الكريم وأنا اللئيم وهل يرحم اللئيم إلا الكريم مولاي مولاي إلهي أنت الرزاق وأنت المرزوق وهل يرحم المرزوق إلا الرزاق مولاي مولاي إلهي أنا الذليل أنا الحقير أنت العلي أنت العفو أنت الغفور أنت الغفار أنت الحنان أنت المنان أنا المذنب أنا الخائف أنا الضعيف إلهي الأمان الأمان في ظلمة القبر وضيقته إلهي الأمان الأمان عند سؤال منكر ونكير وهيئتهما إلهي الأمان الأمان عند وحشة القبر وشدته إلهي الأمان الأمان في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة إلهي الأمان الأمان يوم ينفخ في الصور ففزع من في السماوات والأرض إلا من شاء الله إلهي الأمان الأمان يوم زلزلت الارض زلزالها إلهي الأمان الأمان يوم تشقق السماء بالغمام إلهي الأمان الأمان يوم تطوي السماء كطي السجل للكتاب إلهي الأمان الأمان يوم تبدل الارض غير الارض والسماوات وبرزوا لله الواحد القهار الإلهي الأمان الأمان يوم ينظر المرء ما قدمت يداه ويقول الكافر يا ليتني كنت ترابا الأمان الأمان يوم ينادي المنادي من بطنان العرش اين العاصون وأين المذنبون وأين الخاسرون هلموا للحساب وأنت تعلم سري وعلانيتي فأقبل معذرتي إلهي آه من كثرة الذنوب والعصيان آه من كثرة الظلم والجفاء آه من النفس المطرودة آه من النفس المطبوع بالهوى آه من الهوى آه من الهوى أغثني يا غياث المستغيثين أغثني عن تغيير حالي اللهم إني عبدك المذنب المجرم المخطأ أجرني من النار يامجير يا مجي يا مجير اللهم إن ترحمني فأنت أهل وإن تعذبني فإنا أهل فأرحمني يا أهل التقوى ويا أهل المغفرة ويا أرحم الراحمين ويا خير الناصرين وا خير الغافرين حسبي الله وحده برحمتك يا أرحم الراحمين وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين وسلم تسليما الحمد لله رب العالمين اهـ .
ومن أوراده : سورة القدر ، ومنها سورة الاخلاص ، ومنها آخر الحشر .
ومن أوراده التي يقرؤها في الصباح والمساء حزب البحر وهو :
بسم الله الرحمن الرحين يا علي ويا عظيم يا حليم ويا عليم أنت ربي وعلمك حسبي فنعم الرب ربي ونعم الحسب حسبي تنصر من تشاء وانت العزيز الرحيم نسألك العصمة في الحركات والسكنات والكلمات والإرادات والخطرات من الشكوك والظنون والأوهام الساترة للقلوب عن مطالعة الغيوب فقد ابتلي المومنون وزلزلوا زلزالا شديدا وإذ يقول المنافقون والذي في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسول إلا غرورا فثبتنا وانصرنا وسخر لنا هذا البحر كما سخرت البحر يا موسى وسخرت النار لإبراهيم وسخرت الجبال والحديد لداوود وسخرت الريح والشياطين والجن والانس لسليمان وسخرت الثقلين لمحمد عليه الصلاة والسلام سخر لنا كل بحر و لك في الارض والسماء والملك والملكوت وبحر الدنيا وبحر الاخرة وسخر لنا كل شيء يامن بيده ملكوت كل شيء كهيعص كهيعص كهيعص أنصرنا فإنك خير الناصرين وافتح لنا فإنك خير الفاتحين واغفر لنا فإنك خير الغافرين وارحمنا فإنك خير الراحمين وارزقنا فأنك خير الرازقين واهدنا ونجنا من القوم الظالمين وهب لنا ريحا طيبة كما هي في علمك وأنشرها علينا من خزائن رحمتك واحملنا بما حمل الكرامة مع السلامة العافية في الدين والدنيا والآخرة إنك على كل شيء قدير الله يسر لنا أمورنا مع الراحة لقلوبنا وأبداننا والسلامة والعافية في ديننا ودنيانا وكن لنا صاحبا في سفرنا وخليفة في أهلنا واطمس على وجوه أعدائنا وأمسخهم على مكانتهم فلا يستطيعون المضى ولا المجيء إلينا ولو نشاء لطمسنا على أعينهم فاستبقوا الصراط فأنا يبصرون ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم فما استطاعوا مضيا ولا يرجعون يس والقرآن الحكيم إنك لمن المرسلين على صراط مستقيم تنزيل العزيز الرحيم لتنذر قوم ما أنذر آباؤهم فهم غافون لقد حق القول على أكثرهم فهم لا يومنون إنا جعلنا في اعناقهم أغلالا فهي إلى الأذقان فهم مقمحون وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فاغشيناهم فهم لا يبصرون شاهت الوجوه شاهت الوجوه شاهت الوجوه وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما طسم طسم طسم حمعسق مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان حم حم حم حم حم حم حم حم الأمر وجاء النصر فعلينا لا ينتصرون حم تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذي الطول لا إله إلا هو إليه المصير بسم الله بابنا تبارك حيطاننا يس سقفنا كهيعص كفايتنا حمعسق حمايتنا فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم ثلاثا ستر الله مسبول علينا وعين الله ناظرة إلينا بحول الله لا يقدر علينا والله من ورائهم محيط بل هو قرآن مجيد في لوح محفوظ فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين فاالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين إن وليي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين إن وليي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين إن وليي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظي بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم بسم الله الذي لا يضر مع إسمه شيء في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء وو السميع العليم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
قلت وإنما كررت ما كرر ثلاثا وكتبته كذلك ليستريح الواقف عليه بذلك لعل الله يرحمني لأجل خلقه .
ومن أوراده العظيمة الذي يذكرها مرة في الصباح ومرة في المساء الأسماء الإدريسة وهي : سبحانك لا إله إلا أنت يا رب كل شيء ووارثه ورازقه وراحمه سبحانك يا إله الآلهة الرفيع جلاله يا الله المحمود في كل فعاله يا رحمن كل شيء وراحمه يا حي حين لا حي في ديمومية ملكه وبقائه يا قيوم فلا يفوت شيء من علمه ولا يؤديه واحد الباقي أو كل شيء وآخره يا دائم فلا فناء ولا زوال لملكه وبقائه لا صمد من غير شبيه فلا شيء كمثله يا باري فلا شيء كفؤه يدانيه ولا إمكان لوصفه يا كبير أنت الذي لا تهتدي العقول لوصف عظمته يا باري النفوس بلا مثال خلا من غيره يا زكي الطاهر من كل آفة بقدسه يا كافي الموسع لما خلق من عطايا فضله يانقا من كل جور لم يرضه ولم يخالطه فعاله يا حنان أنت الذي وسعت كل شيء رحمة وعلما يا حنان يا منان ذا الإحسان قد عم كل الخلائق يا ديان العباد كل يقوم خاضعا لرهبته ورغبته يا خالق ما في السماوات والارض كل إليه ميعاد يا رحيم كل صريح ومكروب وغياثه معاذه يا تام فلا تصف الالسن كنه جلاله وعزه وملكه يا مبدع البدائع لم يبغ في إنشائها عون من خلقه يا علام الغيوب فلا يفوت شيء من حفظه يا حليم ذا الأنات فلا يعادل شيء من خلقه يا معيد ما أفناه إذا برز الخلائق بدعوته من مخافته يا حميد الفعال ذا المن على جميع خلقه بلطفه يا عزيز المنيع الغالب على جميع أمره فلا شيء يعادله يا قاهر ذا البطش الشديد أنت الذي لا يطاق انتقامه يا قريب المتعالي فوق كل شيء علو ارتفاعه يا مذل كل جبار عنيد بقهر عزيز سلطانه يا نور كل شيء وهداه أنت الذي فلق الظلمات بنوره يا عالي الشامخ فوق كل شيء علو إرتفاعه يا قدوس الطاهر من كل شيء سوء فلا شيء يعادله من جميع خلقه يا مبدئ البرايا ومعيدها بعد فنائها بقدرته يا جليل المتكبر على كل شيء فالعدل أمره والصدق وعده يا محمود فلا تبلغ الأوهام كنه فنائه ومجده يا كريم العفو ذا العدل أنت الذي ملأ كل شيء عدل يا عظيم ذا الثنا الفاخ والعز والمجد والكبرياء لا يزول عزه يا قريب المجيب المتداني كل شيء قربه يا عجيب أعجب الصنائع فلا تنطق الألس بكل آلائه وثنائه ونعمائه يا غياثي عند كل كربة ومجيبي عند كل دعوة ومعاذي عند كل شدة ورائي حين تقطع حيلتي . اهـ . ويقرأ هذا الدعاء عند كمال الأسماء وهو : اللهم إني أسألك بحق هذه الاسماء الشريفة وشرفها وكرامتها أن تصلي على سيدنا محمد وأسألك إيمانا وأمنا من عقوبات الدنيا والآخر وأن تحبس عني أبصار الظلمة المريدين لي السوء وأن تصرف قلوبهم من شر ما يضمرونه إلى خير ما لا يملكه غيرك اللهم هذا الدعاء ومنك الإجابة وهذا الجهد مني وعليك التكلان ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وصلى الله تعالى على خير خلقه محمد وآله الطيبين الطاهرين برحمتك يا أرحم الراحمين . اهـ .
ومن أوراده العظيمة العديمة النظير فاتحة الكتاب بالخاصية المعلوم التي هي أعظم الاسرار والكنز المطلسم الذي لم يظفر به أحد من خواص الأبرار سوى شيخنا وسيدنا فقد تفضل به عليه النبي المختار .
ومن أوراده صلاة رفع الأعمال وهي : اللهم صلي على سيدنا محمد النبي عدد من صلى عليه من خلقك وصل على سيدنا محمد النبي كما ينبغي لنا أن نصلي عليه وصل على سيدنا محمد النبي كما أمرتنا أن نصلي عليه . إنتهى . ومن أوراده رضي الله تعالى عنه وأرضاه وعنا به : مغفرتك أوسع من ذنوبي ورحمتك ارجى عندي من عملي ثلاثا ثلاثا في الصباح والمساء .
ومن أوراده رضي الله تعالى عنه وأرضاه وعنا به وظيفة اليوم والليلة ثلاثا ثلاثا صباحا ومساء : لا إله إلا الله الله أكبر لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلا الله له الملك وله الحمد لا إله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
ومن أوراده رضي الله تعالى عنه وأرضاه وعنا به إستغفار سيدنا الخضر على نبينا وعليه أفضل الصلاة وأزكى السلام وهو : اللهم إني أستغفرك من كل ذنب ثابت إليك معه ثم عدت فيه وأستغفرك من كل ما وعدتك به من نفسي ثم لم أوف لك به وأستغفرك من كل عمل أردت به وجهك فخالطني فيه غيرك وأستغفرك من كل نعمة أنعمت بها عل فاستغنت بها على معصيتك وأستغفرك يا عالم الغيب والشهادة من كل ذنب أذنبته في ضياء النهار أو سواد الليل في ملأ أو خلا وسرا أو علانية يا حليم . اهـ . يقرأ في الصباح والمساء بقدر الطاقة .
ومن أوراده العظيمة التي يذكرها في الصباح والمساء المسبعات العشرة المعلومة عند الخاصة والعامة وهي : الفاتحة مع البسملة سبعا ثم المعوذتان مع البسملة سبعا سبعا ثم الاخلاص مع البسملة سبعا ثم الكافرون مع البسملة سبعا ثم آية الكرسي سبعا ثم سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر و حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم عدد ما علم وملء ما علم وزنة ما علم سبعا ثم اللهم صلّ على سيدنا محمد عبدك ونبيك ورسولك النبي الامي وعلى آله وحبه وسلم سبعا ثم اللهم اغفر لي ولوالدي وللمومنين والمومنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات سبعا ثم اللهم افعل بي وبهم عاجلا وآجلا في الدين والدنيا والآخرة ما أنت له أهل ولا تفعل بنا وبهم يا مولانا ما نحن له أهل أنت غفور حليم جواد كريم رؤوف رحيم سبعا . إنتهى .
ومن أوراده رضي الله تعالى عنه وأرضاه وعنا به ما ورد في صحيح البخاري وهو : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله وأن عيسى عليه السلام عبد الله ورسوله وابن أمته وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه وأن الجنة حق وأن النار حق . اهـ . بقدر طاقة وسيدنا رضي الله تعالى عنه يأمر به عند النوم .
ومن أوراده دبر الصلوات الفاتحة أربعا ثم آية الكرسي مرة ثم اللهم إني أقدم إليك بين يدي كل نفس ولمحة ولحظة وطرفة يطرف بها أهل السموات وأهل الارض وكل شيء هو في علمك كائن أو قد كان أقدم إليك بين يدي ذلك كله الله لا إله إلا هو إلى آخرها ثم يضع يده على عينه ويقرأ سورة الاخلاص مرة ثم يضعها على صدره ويقرؤها ثم أعوذ بكالمات الله التامات من شر ما خلق بسم الذي لا يضر مع إسمه شيء في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم ثلاثا ثم تبارك الهى من الدهر إلى الدهر وتعاليت الهى من الدهر إلى الدهر وتقدست الهى من الدهر إلى الدهر وأنت ربي ورب كل شيء لا إله إلا أنت ياأكرم ألاكرمين والفتاح بالخيرات إغفر لي ولعبادك الذين آمنوا بما إنزلت على رسلك ثم سبحان تأزر بالعظمة سبحان من تردي بالكبرياء سبحان من تفرد بالوحدانية سبحان من إحتجب بالنور سبحان من قهر العباد بالموت وصلى الله على سيدنا محمد وعلى أله وصحبه وسلم تسليما . يذكر جميع ما تقدم بالصفة المذكورة دبر الصلوات .
ومن إوراده آية الكرسي في الصباح والمساء ثم لقد جاءكم رسول إلى أخرها سبعا ثم أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ثلاثا ثم حزب البحر في الصباح والمساء وكذلك المسبعات العشر في الصباح والمساء كما تقدم ثم يا من أظهر الجميل وستر القبيح ولم يؤاخذ بالجريرة ولم يهتك السر ويا عظيم العفو ويا حسن التجاوز يا واسع المغفرة ويا باسط اليدين بالرحمة ويا سامع كل نجوى ويا منتهى كل شكوى ويا كريم الصفح ويا عظيم المن ويا مقيل العثرات ويا مبتدئا بالنعم قبل استحقاقها يا ربي ويا سيدي ويا مولاي ويا غاية رغبتي أسالك أن لا تشوه خلقتي ببلاء الدنيا ولابعذاب النار . أهـ . على قدر الطاقة في الصباح والمساء . وكذلك الاسماء الادرسية بقصد التحصن وكذلك آية الكرسي سبعا بقصد التحصن وآية الحرص وهي لقد جاءكم سبعا بقصد التحصن في الصباح والمساء وكذلك السيفي للتحصن مرة في الصباح والمساء ثم لا إله إلا الله يا دافع يا مانع يا حفيظ يا حكيم مائة مرة في الصباح والمساء .
ومن أوراده دعاء ذكره أبو طالب في قوة القلوب وهو : أنت الله لا إله إلا أنت رب العالمين أنت الله لا إله إلا أنت الحي القيوم أنت الله لا إله إلا أنت العلي العظيم أنت الله لا إله إلا أنت العفو الغفور أنت الله لا إله إلا أنت مبدي كل شيء وإليك يعود أنت الله لا إله إلا أنت لم تلد ولم تولد أنت الله لا إله إلا أنت العزيز الحكيم أنت الله لا إله إلا أنت الرحمن الرحيم أنت الله لا إله إلا أنت مالك يوم الدين أنت الله لا إله إلا أنت خالق الخير والشر أنت الله لا إله إلا أنت خالق الجنة والنار أنت الله لاإله إلا انت الواحد الاحد الصمد أنت الله لا إله إلا أنت الواحد الاحد الفرد أنت الله لا إله إلا أنت عالم الغيب والشهادة أنت الله لا إله إلا أنت الملك القدوس أنت الله لا إله إلا أنت السلام المؤمن المهيمن أنت الله لا إله إلا أنت العزيز الجبار المتكبر أنت الله لا إله إلا أنت الخالق البارى أنت الله لا إله إلا أنت الاحد المصور أنت الله لا إله إلا أنت الكبير المتعال أنت الله لا إله إلا أنت القادر المقتدر أنت الله لا إله إلا أنت الحليم الكريم أنت الله لا إله إلا أنت أهل الثناء والمجد أنت الله لا إله إلا أنت تعلم السر وأخفى أنت الله لا إله إلا أنت فوق الخلق والخليقة أنت الله لا إله إلا أنت الجبار المتكبر . أهـ . يذكر مرة في الصباح ومرة في المساء ودبر الصلوات .
ومنها :سبحان الله والحمد الله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله ملء ما علم وعدد ما علم وزنة ما علم . أهـ . يذكر في كل وقت من غير حصر بعدد ولأ وقت .
ومنها : السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ، مائة مرة في كل يوم .
وأما الادعية التي أجراها الله على لسانه فمنها : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم إني أسالك أن تصلي وتسلم على سيدنا محمد وعلى أله عدد ما في علمك وأن تعطيني وتعطي فلانا كذا وكذا جمعا أو فردا من كل ما شئت من إبتداء خلقك إلى انتهاء يوم القيامة في كل مقدار طرفة عين لكل واحد على انفراده عشرين فيضة من بحر رضاك وأن تعطي كل واحد في فيضة أوفر حظ ونصيب من كل خير سألك منه سيدنا محمد نبيك ورسولك صلى الله تعالى عليه وسلم ما علمتُ من ذلك وما لم أعلم من خيرات الدنيا والاخرة والنجاة من شر استعاذك منه سيدنا محمد نبيك ورسولك صلى الله تعالى عليه وسلم ما علمت من ذلك وما لم أعلم من شرور الدنيا والاخرة ومغفرة جميع ذنوبنا ما تقدم منها وما تأخر في الدنيا والاخرة وأداء جميع تبعاتنا من خزائن فضلك وكرمك لا من حسناتنا والذي في كل فيضة غير الذي في الاخرى وهذا كله غير الذي تقدم وأسالك أن تعطيني وكل واحد منهم جميع ذا وذاك وأن تجيبني وكل واحد منهم في جميع ذا وذاك بمحض فضلك وكرمك . اهـ . وهذا في غير عموم أهل التوحيد . وأما في عمومهم فتصل فيه إلى خيرات الدنيا والاخرة فقط ولا تزيد النجاة ، ثم تتمادى على الدعاء وتقول والذي في كل فيضة غير الذي في الاخرى لأن الدعاء بما بقى لعموم أهل التوحيد دعاء بما علم أن الله تعالى لا يفعله ، فهو كمن يسال من الله تعالى النبوة والرسالة بعد نبينا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، فهو إذا لم يكن كافرا لم يبعد من الكفر لأن الله عز وجل مضى حكمه بذلك وأخبرنا به وان من سال الله تعالى مناقضة ما مضى به حكمه كان داخلا في الكفر به لأنه سأل من الله جورا وهو قدوس عن الجور فهو يريد من الله عز وجل أن لا يكون قدوسا لكون ما مضى به حكمه هو عين العدل ونقيضه عن الجور . وهذا الدعاء فيه ثلاث مراتب : مرتبة لجميع الموحدين ، ومرتبة لنفس الداعي ومن أراد تخصيصه ، ومرتبة لجميع من أحسن إليه أو كان بينهما محبة أو كان له حق عليه . فمن أراد الدعاء بمرتبة من المراتب الثلاث فليركّب لكل واحد ما يناسبه من المطالب ، فأفهم .
ومن أدعيته رضي الله تعالى عنه لجميع المطالب ونصه : اللهم إني أسألك بما وارته حجب جلالك من سبحات وجهك التي لو ظهرت للوجود لتدكدك الوجود وانحرف وصار محض العدم فأسالك بتلك السبحات وجلالتها وعظمتها أن تصلي وتسلم على سيدنا محمد وعلى أل سيدنا محمد وأن تعطيني كذا وكذا ويسمى حاجته . أهـ .
ومن أدعيته رضي الله تعالى عنه وأرضله وعنا به حزب التضرع والابتهال وقرع باب الملك المتعال . قال رضي الله تعالى عنه وأرضاه وعنا به تقرأ الفاتحة سبعا بالبسملة والتعوذ مرة ثم صلاح الفاتح لما أغلق مرة ثم تقول : إلهي وسيدي ومولاي هذا مقام المعترف بكثرة ذنوبه وعصيانه وسوء فعله وعدم مراعاة آدبه حالي لا يخفي عليك وهذا ذلي ظاهر بين يديك ولا عذر لي فأبديه لديك ولا حجة لي في دفع ما ارتكبته من معاصيك وعدم طاعتك وقد ارتكبت ما ارتكبه غير جاهل بعظمتك وجلالك وسطوة كبريائك ولا غافل عن شدة عقابك وعذابك وقد علمت أني متعرض بذلك لسخطك وغضبك ولست في ذلك مضادا لك ولا معاندا ولا متصاغرا بعظمتك وجلالك ولا متهاونا بعزك وكبريائك ولكن غلبت عليّ شقوتي وأحدقت بي شهوتي فارتكبت ما ارتكبت عجزا عن مدفعة شهوتي فحجتك عليّ ظاهرة وحكمك نافذ وليس لضعفي من ينصرني منك غيرك وأنت العفو الكريم والبر الرحيم الذي لا تخيّب سائلا ولا ترد قاصدا وأنا متذلل لك متضرع لجلالك مستمطر جودك ونوالك مستعطف لعفوك ورحمتك فأسألك بما أحاط به علمك من عظمتك وجلالك وكرمك ومجدك ومرتبة ألوهيتك الجامعة لجميع صفاتك وأسمائك أن ترحم ذلي وفقري وتبسط رداء عفوك وسلمك وكرمك ومجدك على كل ما أحاط به علمك مما أنا متصف به من المساوئ والمخالفات وعلى كل ما فرّطت فيه من حقوقك فإنك أكرم من وقف ببابه السائلون وأنت أوسع مجدا وفضلا من جميع من مدت إليه ايدي الفقراء المحتاجين وكرمك أوسع ومجدك أكبر وأعظم من أن يمد إليك فقير يده يستمطر عفوك وحلمك عن ذنوبه ومعاصيه فترده خائبا فاغفر لي وارحمني واعف عني فإنما سألتك من حيث انت لاتّصافك بعلو الكرم والمجد وعلو العفو والحلم والحمد إلهي لو كان سؤالي من حيث أنا لم أتوجه إليك ولم أقف ببابك لعلمي بما أنا عليه من كثرة المساوئ والمخالفات فلم يكن عزائي في ذلك إلا الطرد واللعن والبعد ولكن سألتك من حيث أنت معتمدا على ما أنت عليه من صفة المجد والكرم والعفو والحلم لما وصفت به نفسك من الحياة على لسان رسولك صلى الله تعالى عليه وسلم أن تمد إليك يد فقيرة فتردها صفرا وأن ذنوبي وإن عظمت وأربت عن الحصر والعد فلا نسبة لها في سعة كرمك وعفوك ولا تكون نسبتها في كرمك مقدار ما تبلغ هبئة من عظمة كورة العالم فبحق كرمك وعفوك وحلمك اللاتي جعلتهن وسيلة في استمطاري لعفوك وغفرانك أعف عني واغفرلي بفضلك وعفوك وإن كنت لست أهلا لذلك فإنك أهل أن تعفو عمن ليس أهلا لعفوك وكرمك فأنت أهل أن تمحو في كل طرفة عين جميع ما لمخلوقاتك من جميع المعاصي والذنوب يا مجيد يا كريم يا عفو يا رحيم يا ذا الفضل العظيم والطول الجسيم . أهـ . ثم صلاة الفاتح مرة . ثم قال رضي الله تعالى عنه :وآكد التوجه به الثلث الأخير من الليل فإنه وقت يبعد فيه الرد من الله تعالى ، وينبغي أن يدعو به في أوقات الاجابة المعلومة ، وأن يجمع همته ، فقد قال سيدنا رضي الله تعالى عنه : همة الانسان قاهرة لجميع الأكوان متى تعلقت بمطلوب وسعت في طلبه على الجادة المستقيمة بحيث لا ينالها في طلبه سآمة ولا رجوع عنه ولم تصعب عليها صعوبة طلبه ولم ينالها شك ولا تردد في نيله بل كانت باعتقاد أن تناله أو تموت في طلبه إتصلت بمطلوبها ولو كانت وراء العرش .
ومن أذكار الطريقة التي هي مكفّرة للذنوب هذا الاستغفار وهو : اللهم أني أستغفرك لما تبت إليك منه ثم عدت فيه وأستغفرك لما وعدتك من نفسي ثم أخلفتك فيه وأستغفرك لما أردت به وجهك فخالطني فيه ما ليس لك وأستغفرك للنعم التي أنعمت بها عليّ فتقويت بها على معاصيك وأستغفرك الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم لكل ذنب أذنبته ولكل معصية ارتكبها ولكل ذنب أحاط به علم الله . اهـ .
ومن ذكار الطريقة التي تثمر تعلق القلب بالله تعالى بالانحياش إليه والرجوع إليه وترك كل ماسواه عموما وخصوصا هذا الدعاء يلازم بعد كل صلاة ثلاثا أو سبعا ثم يمر به على قلبه في غير الصلوات ويحمل نفسه عليه حتى يصير له ذلك حالا وهو : اللهم عليك معولي وبك ملاذي وإليك التجائي وعليك توكلي وبك ثقتي وعلى حولك وقوتك اعتمادي وبجميع مجاري أحكامك رضائي وبإقراري بسريان قيومتك في كل شيء وعدم احتمال خروج شيء دق أو جل عن علمك وقهرك حتى لحظة سكوتي . اهـ . فإذا داوم عليه كلّما رأى من أحوال النفس ما لا يطابق هذا الدعاء ذكّر نفسه بمعاني هذا الدعاء وصبر نفسه على حمله سهل عليه تعلق القلب بالله تعالى برفض كل ما سواه ، وهذا باب كبير من العلم يعلمه من ذاق أدنى شيء من علم الرجال ويعلم قدره فلا تهمله .
ومن أذكار الطريقة التي يتضرع بها العبد إلى مولاه هذا الدعاء وهو : إلهنا أنت المحرك المسكن لكل ما وقع للوجود من الخيرات والشرور في حكمك الحل والعقد لجميع الامور وبيدك وعن مشيئتك تصاريف الأقدار والقضاء المقدور وأنت تعلم بعجزنا وضعفنا وذهاب حولنا وقوتنا عن تباعدتنا مما يحل بنا من الشرور وعن اتصلنا بما نريد الوقوع فيه من الخيرات أو ما يلائم أغراضنا في جميع الامور وقد وفقنا ببابك والتجأنا لجنابك ووقفنا على أعتبابك مستغيثين بك في صرف ما يحل بنا من الشرور وما ينزل بنا من الهلاك مما يجري به تعاقب الدهور مما لا قدرة لنا على تحمله ولا قوة بنا على طلبه فضلا عن وجله وأنت العفو الكريم والمجيد الرحيم الذي ما استغاث بك مستغيث إلا أغثته ولا توجه إليك مكروب يشكو كربه إلا فرجته ولا ناداك ذو ضر من أليم بلائه إلا عافيته ورحمته وهذا مقام المستغيث بك والملتجئ إليك فارحم ذلي وتضرعي بين يديك وكن لي عونا وناصرا ودافعا لكل ما يحل بي من المصائب والأحزان ولا تجعل عظائم ذنوبي حاجبة لما ينزل إلينا من فضلك ولا مانعة لما تتحفنا به من طولك وعاملنا في جميع ذنوبنا بعفوك وغفرانك وفي جميع زلاتنا وعثراتنا برحمتك وإحسانك فإنّا لفضلك راجون وعلى كرمك معولون ولنوالك سائلون ولكمال عزك وجلالك متضرعون فلا تجعل حظنا منك الخيبة والحرمان ولا تنلنا من فضلك الطرد والخذلان فإنك أكرم من وقف ببابه سائلون وأوسع مجد من كل من طمع فيه الطامعون فإنه لك المن الأعظم والجناب الأكرم وأنت أعظم كرما وأعلى مجدا من أن يستغيث بك مستغيث فترده خائبا أو يستعطف أحد نوالك متضرعا إليك فيكون حظه منك الحرمان لا إله إلا أنت يا علي يا مجيد ياكريم يا واسع الجود يا بر يا رحيم . اهـ . تكرر من قولك لا إله إلا أنت الخ عشرين مرة وتقرأ صلاة الفاتح قبل الشروع في الدعاء عشر مرات وعشر مرات بعد الفراغ منه ، فإن المداوم على هذا الدعاء في كل ليلة سبعا أو خمسا أو ثلاثا يجد التيسير في جميع الأمور والخلاص في كثير من الشرور . والمداومة عليه في كل ليلة سبعا أو خمسا أو ثلاثا تدفع كثيرا من المصائب والأحزان ، وإن تحتّم نزولها نزل به لطف عظيم فيها . اهـ .
وأما كيفية التوسل به رضي الله عنه وبجدّه صلى الله تعالى عليه وسلم فهي أنك مهما أردت حاجة من حوائج الدنيا والآخرة فصلّ على رسول الله صلى الله عليه وسلم بصلاة الفاتح مائة مرة وأهد ثوابها لرسول الله صلى الله عليه وسلم بنية الحاجة التي تريدها ثم تقول : يا ربّ توسلت إليك بحبيبك ورسولك وعظيم القدر عندك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في قضاء الحاجة التي أريدها مائة مرة ثم تقول اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بجاه القطب الكامل سيدي أحمد بن التجاني وجاهه عندك أن تعطيني كذا وكذا وتسمي حاجتك بعينها عشرا ثم تصلي على رسول الله صلى عليه وسلم بصلاة الفاتح مرة ثم تقول : اللهم أعطيني كذا وكذا وتسمي حاجتك بعينها ثم تصلي على رسول الله صلى الله عليه وسلم بصلاة الفاتح أيضا ثلاثا . اهـ .
وأما كيفية الإستخارة ، فإنك تصلي ركعتين بالفاتحة والكافرون والإخلاص فإذا سلمت فاقرأ الفاتحة مرة ثم الإخلاص مرة ثم صلاة الفاتح مرة ثم دعاء الإستخارة المشهور وهو : اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ودنياي ومعاشي وعاقبة أمري وعاجله وآجله فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه وإن كنت تعلم أنه شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري وعاجله وآجله فأصرفه عني وأصرفني عنه وقدر لي الخير حيث كان ثم رضّني به ، وتسمى حاجتك . فإذا أكملت الدعاء فصلّ بصلاة الفاتح مرة واحدة ثم أعد الدعاء ثم صلّ على النبي صلى الله عليه وسلم بصلاة الفاتح مرة وافعل هكذا حتى تكمل الدعاء مخللا بصلاة الفاتح . فإذا أكملت سبعا على الوصف المقدم فاقرا الإخلاص ثلاثا ثم أعد الركعتين ثانيا بالوصف المتقدم من أوله إلى آخره ثم أعدهما ثالثا كذلك ، وقد تم العمل . اهـ .عن شيخنا رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم مشافهة . ولا يقع بعد هذا الإستخارة إلا الخير التام ، والسلام ، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم .
وأما كيفية استشارته رضي الله تعالى عنه فإنه قال رضي الله عنه وأرضاه وعنا به : من أراد أن يشاورني وكان بيني وبينه بعد فليصلّ على النبي صلى الله عليه وسلم مائة مرة ثم يذكر حاجته وهو مشخص نفسه بين يدي ، فالجواب ما يقع في قلبه . إنتهى .
ونقل عنه رضي الله تعالى عنه وأرضاه وعنا به دعوة " يا حي ويا قيوم " ، وكيفيتها أن تقرأ هذين الإسمين ألف مرة وبعد ذلك تقرأ الدعاء ثلاث مرات أو سبع مرات وتدعو بعد ذلك بما تريد من تسيير رزق أو فهم سر أو غير ذلك مما لله تعالى فيه رضا ، وهذا هو الدعاء المبارك : اللهم يا حي ويا من نسبت له الحياة ولا منسوب لغيره مما نسبه إلى نفسه تعاظمت سبحانك أسماؤك وتنزهت عن المسيمات وتعظمت ذاتك عن المثال والشريك والنظير والصاحبة والوزير فإنك الحق أبدا والصمد في حياتك الأبدية فانبسطت الحياة من حياتك أنت الباقي فلك البقاء الدائم بعد فناء المخلوقين وكمالك البقاء ولعبادك الفناء فأمرك يا إلهي نافذ وحكمك ليس له معاند فقد ذهبت الأفراد وانهزمت الأنداد وانقمعت الملحودون بوجود بقائك في ديمومية حياتك يا حي ويا قيوم أسألك بهذه الحياة الأبدية أن تحيني حياة موصولة بالنعم وأحيني بين العلم حياة يكون بها مدد وسعه وأسعدني بتوفيق من رقائق إسمك الحي القيوم وحفني برقيقة من رقائق إسمك الله الحي القيوم حتى تمحو عني الشقاء وتدخلني دائرة السعداء يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب يا حي يا قيوم يا من قامت السموات والارض بأمره يا من قيوميتة قائمة بأهل السموات والارض في الطول والعرض وبما لا نعلمه وبما أنت أعلم به يا أرحم الراحمين وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم .
ومنها : اللهم إني أسألك بعظمة الألوهية وبأسرار الربوبية وبالقدرة الأزلية وبالقوة والعزة السرمدية وبحق ذاتك المنزهة عن الكيفية والشبيهية وبحق النور المطلق والبيان المحقق والحضرة الأحدية والحضرة السرمدية والحضرة الإلهية اللهم إني أسألك بسطوة الألوهية وبثبوت الربوبية وبعزة الوحدانية وبقدم الكينونة وبقدس الجبروتية وبدوام الصمدية وبحق ملائكتك أهل الصفة الجوهرية وبحق عرشك الذي تغشاه الأنوار وبما فيه من الأسرار وأسألك اللهم باسمك القديم الأزلي وهو الله الله الله أنت الله العظيم الأعظم الذي خضعت له السماوات والأرض والملك والملكوت والجبروت أن تعينني وتمدني بعزة من قهرمان جبروتك وأسألك اللهم باسمك الفرد الجامع لمعاني الأسماء كلها أسماء الذات وأسماء الصفات الذي لا يشبهه كل اسم في تأثيره وهو الله الله الله سميت به ذاتك ولم يسم به أحد غيرك مدني بقوة منه تأخذ بها الأرواح والانفاس وتتصرف به في المعاني والحواس اللهم إني أسألك باسمك الله الله الله العظيم الأعظم الكبير الأكبر الذي من دعاك به أجبته ومن سألك به أعطيته وأسألك اللهم باسمك الله الله الله الذي لا إله إلا هو رب العرش العظيم إلا ما قضيت حاجتي يا قدوس يا قدوس قدسني من العيوب والآفات وطهرني من الذنوب والسيئات يا الله يالله يالله نورني بنورك ولا تجعلني ممن تخشى قلوبهم بظلام الظلمات يا رب العالمين اللهم إني أسألك بثبات إسمك وهو الله الذي لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى الذي هذه الأسماء منه وهو منها اللهم يا من هو هكذا ولا يكون هكذا أحد غيرك اجعلني من المتقين ومن عبادك الصالحين وأوليائك المحسنين إلهي هذا ذلي ظاهر بين يديك وهذا حالي لا يخفى عليك منك أطلب الوصول إليك وبك أستدل فاهدني بنورك إليك أقمني بصدق العبودية بين يديك أسألك بخفيّ خفيّ لطفك بلطيف لطيف صنعك بجميل جميل سترك بعظيم عظيم عظمتك بسر سر أسرار قدرتك بمكنون مكنون غيبك تحصنت باسمك تشفعت بمحمد رسولك صلى الله تعالى عليه وسلم واللهم أجذبني إليك يا سيدي ويا مولاي وارزقني الفناء فيك عني ولا تجعلني مفتونا بنفسي محجوبا بحسي واعصمني في القول والفعل اللهم يا من كسى قلوب العارفين من نور الألوهية فلم تستطع الملائكة رفع رؤوسهم من سطوة الجبروتية يا من قال في محكم كتابه العزيز وكلماته الأزلية أدعوني أستجب لكم اللهم استجب لنا ما ذكرنا وعلمنا وما نسينا استجب لنا دعاءنا فضلا منك آمين آمين آمين يا من يقول للشيء كن فيكون الله نور السماوات والأرض إلى أن ترفع اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد وأن تفعل بنا يا رب العالمين ما أنت له أهل إنك أهل التقوى وأهل المغفرة إنك على كل شيء قدير يا رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد كثيرا إلى يوم الدين . أهـ . وكيفية الدعوة : أن تتلو الإسم الشريف وهو اسم الجلالة 44 مرة وعلى رأس كل مرة تتلو الدعوة مرة فيكون الخارج في قراءة الدعوة ألف مرة والاسم 44 مرة . وكيفية التلاوة في السبحة أن تتلو في أصباعك 44 مرة من الاسم وتذكر الدعوة ثم ترسم في السبحة واحد ثم تتلو الاسم ثانيا في أصابعك 44 مرة وتذكر الدعوة عقبه ثم ترسم في السبحة ثانيا وهكذا تفعل حتى تكمل عشرة أدوار في السبحة وقد كملت 44 ألف مرة من الاسم ومن الدعوة ألف مرة ويكون ذلك متواليا ولا يشتغل بشيء دونها ما عدا الفرائض والضروريات وإذا لم تستجب في الأولى تعمل ثانيا وثالثا حتى تستجاب الدعوة وهكذا وردها الأكبر . اهـ .
قلت : وله رضي الله تعالى عنه وأرضاه وعنا به أدعية وأذكار تحوي أسرارا وأنوارا وتوجيهات تكتبت بنور الأحداق لا تكتب في الأوراق وإنما تذكر مشافهة لمن حسن أدبه وفاق . والله سبحانه الموفق للصواب وإليه سبحانه المرجع والمآب .



<<   الفصل السلبق