البحث في نفحات7

 نفحات7 - محاضرات - الصوفيّ ابن زمانه
الـرّئيسيـة > محاضـرات > الصوفـيّ ابن زمانـه


بقلم الأستاذ : مسعودي عبد الغني - الجزائر

الحمد لله رب العالمين وكفى ، والصلاة والسلام على نبيّه المصطفى ، وعلى آله وصحبه ومن به اقتدى ، ثمّ الرضى أزكى الرضى عن مولانا أبي العباس صاحب فاس سيّدنا أحمد بن محمد التجاني ، وعن خليفته الأعظم الإمام أبي الحسن خليفة الرحمن في كلّ وطن قدوتنا العظمى سيّدي الحاج علي التماسينيّ ، وعن سائر الخلفاء أجمعين ، ثمّ السلام التامّ الأعمّ إلى قدوتنا وقائدنا وربّان سفيتنا مولانا الخليفة الشيخ سيّدنا محمد العيد التجاني التماسيني ، حفظه الله وأيّده بنصر منه مبين . معشر الحضور : أبناء الإمام التماسيني ، أحفاد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ، العلماء الأجلاّء الأعيان ضيوفنا الأكارم ، مقاديم ، : الشيخ ، آبائي الأفاضل ، إخواني الكرام ، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته تحيّة مباركة طيّبة أزفّها إليكم من ربوع سوف الدافئة ، وبعد :
سنحاول بحول الله تعالى في هذه المداخلة الحديث في قول مولانا أبي العباس رضي الله عنه " العارف ابن زمانه وَبِسَيْرِ زمانك سِرْ " ، فنقول وبالله التوفيق :
خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان وجعله خليفته في أرضه فسخر له الوجود ليكون محلّ معاشه ، كما جعله كائنا اجتماعيا بطبعه فلا غنى له عن الآخرين في عيشه ، ومن المعلوم أنّ الحياة في تغيّر وتطوّر مستمرّ ، لذا كان لزاما على الفرد أن يواكب هذا التطوّر ويسير في نطاق الجماعة لا يفارقها وفقا لتطوّر الأفكار والعلوم مع حفاظه على خصائصه التي تشكّل هويته .
وسنتطرق لنماذج حول مواكبة هذا الإنسان لزمانه، وخاصّة من اتّصف بالكمال منهم وهم الأنبياء والمرسلون والأولياء الصالحون ، وكيف كانت هذه المواكبة ، هل كانت مواكبة مسايرة التطوّر أم أنّها مسايرة قصد المواجهة والتغيير .
  1. نماذج من حياة الأنبياء والمرسلين
    1. نموذج سيدنا موسى .

    2. من المعلوم أنّ الله سبحانه وتعالى أكرم الأنبياء بالمعجزات وجعل هذه المعجزات من جنس ما برع فيه قومهم . ولما كان الميدان الذي برع فيه قوم سيّدنا موسى عليه الصلاة والسلام هو السحر فإنّ المعجزة كانت قريبا من ذلك في الظاهر ، فالسحرة كانوا يرمون حبالهم وعصيّهم ليوهموا الناس أنّها تحوّلت إلى حيّات ، ولكن الحقيقة أنّ أعين الناس هي التي سُحِرَتْ ، لقوله سبحانه وتعالى : سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ (1) هنا جاءت المعجزة الإلهية لتساير هذا السحر ولكن مسايرة تَحَدٍّ وتغيير ، وفعلا لقد تحقّق التغيير عندما سجد السحرة لله بعد أن رأوا عمل العصا مع حبالهم وعصيّهم ، وتجلّى التغيير في جانبين : الجانب الماديّ في تغلّب المعجزة على السحر ، والجانب الباطني في الخروج من الكفر إلى الإيمان .
    3. نموذج سيدنا عيسى .

    4. وعلى غرار قوم سيّدنا موسى عليه الصلاة والسلام أرسل الله رسوله سيّدنا عيسى عليه الصلاة والسلام إلى بني إسرائيل الذين برعوا في الطب ولكنهم عجزوا عن شفاء ثلاث أمراض هي : الأكمه ، والأبرص ، والموت . فكانت المعجزة الإلهية دواء المرَضَيْن وإحياء الموتى بإذن الله . وهنا أيضا كانت المسايرة من أجل التغيير الذي ظهر في شكلين : الشكل الظاهريّ والشكل الباطنيّ الروحيّ .
    5. نموذج سيدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم .

    6. عُرف العرب بالبراعة في الكلام ، والبلاغة في الخطاب ، والفصاحة في اللسان ، لذلك كانت المعجزة التي أيّد الله سبحانه وتعالى بها سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم هي القرآن الكريم الكتاب الذي أبهر العرب في صياغته وأسلوبه وتحداهم على أن يأتوا بمثله ، وأدرك كثير من الناس سرّ القرآن فآمنوا أفواجا ، وهنا التغيير الروحي ، كما نجد التغير الماديّ أو الظاهريّ في التأثّر بلغة القرآن عند الشعراء والكتّاب ، وهذا من ثمار المسايرة التي جاءت للتغيير .
  2. نماذج من حياة الخلفاء الراشدين .
    1. نموذج سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه .

    2. سعى الخليفة الثاني بعد سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إلى مواكبة روح العصر الذي كان فيه من ذلك أنّه :
      • أوّل من اتّخذ الهجرة مبدأ للتاريخ الإسلاميّ .
      • أوّل من دوّن الدواوين .
      • أوّل من اتّخذ بيت المال .
      • وأوّل من اهتمّ بإنشاء المدن الجديدة ، وهو ما كان يطلق عليه " تمصير الأمصار " .
      • كانت أوّل توسعة لمسجد الرسول صلّى الله عليه وسلّم في عهده ، وفرشه بالحجارة الصغيرة .
      • كما أنّه أوّل من قنّن الجزية على أهل الذمّة .
      • فُتحت في عهده : الشام والعراق وفارس ومصر وبرقة وطرابلس الغرب وأذربيجان ونهاوند وجرجان .
      • بُنِيَت في عهده البصرة والكوفة . وكان سيّدنا عمر رضي الله عنه أوّل من أخرج اليهود من الجزيرة العربية إلى الشام .
      إنّ الملاحظ لهذه الأعمال ليعلم يقينا أنّ ذلك كان من قبيل الحركية التي تهدف إلى التعامل مع العصر بلغته الخاصّة وعلى رأس هذه الأعمال نجد علي سبيل المثال : تدوين الدواوين ، الذي قسّمه رضي الله عنه إلى أنواع ، كالجند ، والخراج ، والعسس ، وبيت المال ، وغيره... ، وذلك لاتّساع رقعة الدولة التي امتدّت إلى بلاد فارس فتأثّرت الإدارة الإسلاميّة بما وصل إليه أهل فارس في مجال التدوين .
    3. نموذج سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه .

    4. لقد قام سيّدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه بعمل جبّار تمثّل في جمع الناس على مصحف واحد سُمِّيَ بعد ذلك بالمصحف العثماني ، وكان الهدف منه هو حفظ هذه الأمّة من التفرّق في قراءة كتاب الله ، كلّ ذلك حرصا منه على مسايرة اتّساع رقعة الدولة الإسلاميّة التي حَوَتْ الكثير من الألسنة والأعراق .
  3. نماذج من حياة العارفين بالله رضي الله عنهم .
    1. نموذج العارف بالله الشيخ سيّدي عبد القادر الجيلاني : طريقة الصبر والمجاهدة .
    2. نموذج العارف بالله الشيخ سيّدي أبو الحسن الشاذلي : طريقة الشكر .
    3. نموذج العارف بالله سيّدي أبو حامد الغزالي : بين العلم بالتصوف والعمل به .
    4. نموذج سيّدنا ومولانا الشيخ أبو العباس أحمد بن محمد التجاني :

    5. يتجلّى في عدّة نقاط منها :
      • محبّة المصطفى صلّى الله عليه وسلّم ، وتكمن في كثرة الصلاة عليه والاقتداء به .
      • الحثّ على الأدب مع الإخوان والمقدّم والمربّي
      • طاعة الوالدين .
      • الإلتفاف حول شيخ واحد وعدم خلط الأوراد .
      • قوله : " العارف ابن زمانه وبسير زمانك سر " ، وهنا تظهر النظرة الجليّة التي لا مجال للشكّ فيها حول · موقف مولانا أبي العبّاس رضي الله عنه من مسألة مسايرة الزمان .
    6. نموذج الخليفة الأعظم الإمام التماسيني رضي الله عنه

    7. يمكن أن نستشفّ في فكر الإمام التماسينيّ ما يدلّ الدلالة الواضحة القاطعة على سير العارف بسير زمانه من ذلك قوله : " اللويحة والمسيحة والسبيحة " ، المترجمة في " العلم والعمل والعبادة " . وهنا نقف لنؤكد أن منهج سيّدي الحاج علي التماسينيّ رضي الله عنه أخذ الطابع العملي المتجه أساسا لما يعيشه إنسان العصر الحديث من تغيّرات من شأنها أن تترك بصماتها على حياته اليوميّة التي تقوم على الثلاثية المذكورة ، نذكر من ذلك :
      • زراعة النخيل لتلائم الأرض المالحة التي لا تصلح لزراعة بعض المحاصيل الأخرى حيث يذكر أنّه قام بغرس فسائل النخيل دون علم ممّن يحيط به ، واستمرّ على ذلك طيلة سنتين كاملتين ، فلمّا اكتشف أهل المنطقة الإنجاز العظيم احتفلوا به احتفالا عظيما ، وراحوا يزرعون الغابات منه حتّى صارت " ريغ " كلّها غابات من النخيل الباسق ، فبلغتْ غابة الإمام التماسينيّ رضي الله عنه 14000 نخلة .
      • نقف عند قضيّة زراعة النخيل لنُبرِز شيئا هامّا مفاده أنّ الإمام التماسيني رضي الله عنه قد مر أثناء زراعته للنخيل بمراحل التجربة العلميّة بَدْءًا بـ :
        • الملاحظة : وذلك عندما لاحظ أنّ أهل المنطقة هجروا الأرض بسبب ملوحتها .
        • الفرضية : احتمال وجود نباتات تتحمّل ملوحة الأرض كالنخيل مثلا .
        • التجربة : غرس فسائل النخيل خفية حتّى لا يقابل بالمعارضة ، ولا يفشل إن فشلت وعلم الناس بهذا الفشل .
        • النتيجة العلميّة: صلاحيّة الأرض المالحة لزراعة النخيل .
      • جلب العلماء إلى حاضرة تماسين إيمانا منه بما للعلم من قيمة حاضرا ومستقبلا .
      • الاحتفال بمن بلغ من العلم مبلغا من أهله فيقدّم لهم الجوائز الثمينة .
      • قوله لإبراهيم السوداني الذي قدم عليه من توزر طالبا لعلم الكيمياء " هذا هو علم الكيمياء يا مسكين ، أفلح الأرض تعطيك الغلال " ، وذلك بعد أن أراه أصناف التمور وحفر على مرأى من عينيه ساقية ليوصل الماء من الحوض إلى النخلة .
      • حثّه الدائم على الالتفاف حول الخليفة كقوله : " من كان عارفا فليعرف سيّدي أحمد ، ومن كان محبّا فليحبّ سيّدي أحمد ، ومن كان متحدّثا فليتحدّث عن سيّدي أحمد " .
      - نماذج أخرى:
    8. الخليفة الشيخ سيدي محمد العيد الأول رضي الله عنه·
      • واصل نهج الثلاثيّة المقدّسة التي افتتحها بالعلم ، فكانت قمار وتماسين حاضرتا العلم والعلماء آنذاك .
      • اهتمّ بزراعة النخيل دأبا على سير والده .
      • اهتمّ بالجانب العمراني فكان أوّل من بنى الطابق الأوّل في سُوفْ .
      • كان أوّل من أدخل فنّ النقش على الحجر ، ونسج الزرابيّ إلى منطقة سُوفْ .
      • أوّل من وسّع الزاوية التجانية بقمار فأضاف إليها المسجد الذي أتمّه سنة 1870 م .
      • أدخل إلى المنطقة آيات من الفنّ العمراني كالقباب الهرميّة وغيرها .
    9. الخليفة الشيخ سيّدي محمد حَمّهْ رضي الله عنه ·
      • قام ببناء الحوش الشرقي للزاوية ليقوم بمقام الزوار والضيوف .
      • قام بدور الأستاذ المربّي في إلقاء الدروس بالزاوية ، وإرشاد الخلق إلى طريق الحقّ .
    10. الخليفة الشيخ سيّدي أحمد بن حَمّهْ رضي الله عنه ·
      • اشتهر بدعمه المطلق للثورة التحريريّة .
      • كان له اهتمامه الخاصّ بالعلم والعلماء ، خاصّة فيما يتعلّق بالمدارس النظامية كالرياضيات واللغات .
    11. الخليفة الشيخ سيّدي البشير بن الشيخ سيّدي محمد العيد ( الثاني ) ·
      • قام بتجديد المسجد والمقام .
      • دعا الناس إلى الوحدة والترابط في زمن احتاجت فيه الجزائر العظيمة لذلك .
      • كان من السبّاقين لنشر روح التسامح ونبذ التقاتل والخلافات .
      • حرصه الدائم على حقن الدماء ودرء الفتن .
    12. نموذج الخليفة الحالي الشيخ سيّدنا محمد العيد التجاني ( الثالث ) التماسيني رضي الله عنه
      • إكمال تجديد الزاوية وتدشين المدرسة القرآنية .
      • بناء المجمّع الثقافي .
      • تجهيز المجمّع بمكتبة جامعة لمختلف التخصّصات .
      • تزويد قاعة المكتبة بالأنترنيت والإعلام الآلي .
      • تجديد زاوية قمار وإكرامها بمجمّع ثقافي على غرار تماسين .
      • تنشيط الملتقيات الدولية والمحلّية .
      • العمل على وحدة الصفّ والتعاون .
      • الدور الدائم والفعّال في نشر روح التسامح والسلام .
      • الاهتمام بالطاقات الشبانيّة .
هذا ونسأل الله التوفيق والسداد للجميع والسلام عليكم .




  1. سورة الأعراف ، الآية 116 .