مرحبا بك أيّها الزائر 


عدد الأعضاء : 80

الرّئيسية > فهرس المنتديات > الشريعة > المساهمات
أرسل موضوعا جديدا
أضف ردّا أو تعليقا
حين يمثّل الجبناء
2

15-05-2018 08:40
أرسل الموضوع من طرف : محمود سلطاني
:نصّ الرّسالة
تقيم تركيا علاقات رسمية مع الكيان الصهيوني. وبالأمس ( 14 ماي
2018)، في ذكرى نكبة فلسطين ونقل سفارة أمريكا من تل أبيب إلىالقدس
المحتلة، وبعد المجازر الي راح ضحيتها أكثر من 50 شهيدا فلسطينيا
سقطوا برصاص المحتل اليهودي، خرج رئيس تركيا أردوغان مندّدا
بالجريمة، واتّهم إسرائيل بممارسة إرهاب الدولة، واستدعى سفيره في تل
أبيب احتجاجا.
فإن كانت كذلك فلماذا تقيم معها علاقات؟ ألستم أنتم من ملأ الدنيا صراخا
ضد الإرهاب؟
فمن يكون الذي يعلن الحرب على الإرهاب من جهة ثم يقيم مع من يتّهمه
رسميا بالإرهاب علاقات؟
أليس هو أيضا إرهابيا؟
والله ليست مبالغة ولا تشاؤما ولا تتبّع عورات الناس.
هل كان مخدوعا في إسرائيل فتواصل معها؟
خلاص يا أخي، لقد عرفت الآن أنها إرهابية، إقطع دابر تلك العلاقة
المسمومة إن كان لا يزال لديكم ذرة من مصداقية في القول أو العمل.
ألست أنت من اعتدى على سوريا بذريعة متابعة الإرهابيين في عفرين،
وهُم الآمنون في قراهم وبلداتهم؟ فلماذا الحرص هنا والاستماتة، وتحوّله في
حالة القدس والفلسطينيين إلى مجرّد زعيق ودويّ؟
نفس الشيء ينطبق على بقية الدول الإسلامية كالأردن ومصر ومنظمة
التحرير ودول الخليج.
لا نقول لكم حاربوا العدو. ولا نقول لكم اتّحدوا ضدّه وحاصروه. فقط
نطلب منكم الانسجام فعلا مع تصريحاتكم وتمثيلياتكم التراجيدية التي تحوّلت
إلى كوميديا من شدّة شرّ بليّتها التي دفعتنا للضحك، ضحكٌ هو عين
البكاء.
لم يعد تفسير الأمر بالحسابات السياسية الدقيقة التي تتطلّب المراوغة
والإلتفاف من أجل المصالح ينطلي على أحد. الأمر بدون ريب أصبح
مسألة نفاق وجبن مزمن وعدم اكتراث بالقضايا المقدسة.
وكم من خبٍّ يختبئ وراء المبادئ والشعارات.
الصّفحة :

أرسل موضوعا جديدا
أعلى الصّفحة

أضف ردّا أو تعليقا
الرّجاء ملئ كل الحقول ، شكراً
الإسم
الموضوع

نصّ الرّسالة